• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

أعمالهم تسهم في بث روح التعاون والإيجابية

موائد الإفطار..صغار يؤدون أدوار الكبار

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 24 يونيو 2015

لكبيرة التونسي (أبوظبي)

لكبيرة التونسي(أبوظبي)

يستعد «أحمد وأيمن وهبة وهاجر وآية» وغيرهم من أطفال أحياء أبوظبي يوميا لمد يد العون والتطوع للإسهام في إنجاح موائد الإفطار التي تمتد بالقرب من المساجد في الأماكن المكتظة بالسكان. ورغم ارتفاع درجة الحرارة يتسابقون على الخير ويتنافسون على قضاء أكثر من ساعة قبل موعد الإفطار في المساعدة على تجهيز المائدة وتوزيع الأكل والماء والتمر والعصائر على العمال والفقراء الذين يقبلون على باحات المساجد.

وعن هذه الحركة التطوعية الخيرية التي ينخرط فيها الكبير والصغير،

قال والد أحد الأطفال إن ابنه أحمد تعود التطوع مع أصدقائه في منطقة الخالدية قبل سنتين، إيماناً بأهمية العمل الخيري في بناء شخصية الطفل، وتنمية روح العطاء، فرغم ارتفاع حرارة الشمس فإن أحمد يخرج مع رفاقه بعد صلاة العصر، يلعبون كرة القدم، وبعد السادسة يبدأون في تجهيز المائدة وترتيبها، بحيث يضعون التمر واللبن والأكل والفواكه.

مفهوم العطاء

وقال محمد الأمين إن فعل الخير في الإمارات لا يقتصر على المؤسسات المجتمعية التي تواصل مبادراتها في البذل والعطاء خلال شهر رمضان المبارك والتي تتنوع بين تنظيم إفطار جماعي، ومحاضرات دينية تعبر عن روح الشهر الكريم ومزايا العطاء والخير التي تزداد وتتنوع مع حلول رمضان، مؤكداً أن للأفراد أيضا دورا كبيرا في تعزيز مفهوم العطاء، ضمن مبادرات لا تشمل المفهوم المادي فحسب، بل تمتد إلى المفهوم المعنوي من خلال التطوع، حيث يبدأ التسابق لتنظيم فعاليات خيرية تطوعية يسهم بها الشباب في تقديم يد العون والمساعدة لكل من يحتاج ذلك خلال الشهر الفضيل، كما هي العادة في كل عام. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا