• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

«تل مرعب» تتزين لمنافسات الهجن والخيول

«صعب المنال» و «مشكور» أول الصقور في اليوم الخامس

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 05 يناير 2016

المنطقة الغربية

شهدت منافسات سباق الصقور ضمن منافسات مهرجان ليوا الدولي – تل مرعب الذي انطلق أواخر ديسمبر الماضي، ويستمر حتى الجمعة المقبل، والذي أقيم يوم أول من أمس منافسة قوية وكبيرة بين الصقارين الذين شاركوا من كافة أنحاء الإمارات، وأسفرت المنافسة التي أقيمت ضمن المهرجان الذي يقام تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية، في الختام عن تفوق الصقر «صعب المنال» في فئة «الفرخ» لمالكه والصقار خالد الهاملي، حيث حقق الطير 20,092 متفوقاً على بقية الصقور في هذه الفئة بتحقيق الرقم القياسي. وفي فئة «الجرناس» أحرز الصقر «مشكور» لمالكه حمدان سعيد جابر والصقار عزيز الحمادي أفضل رقم وهو 19,223 ثانية، وتوج الفائزين في الختام حمدان المزروعي مدير عام نادي الغربية الرياضي. وأكد المزروعي أن المنافسة القوية وروح التحدي كانتا من أبرز ما ميز السباق الذي أقيم في أجواء ماطرة، وقال: «بدأت المنافسة في أجواء متقلبة، حيث كان المطر يهطل في بعض الأحيان ويتوقف في أحيان أخرى، ولكن في النهاية استطعنا إخراج السباق والمنافسة في أجواء جميلة ورائعة، وروح تنافسية بين كل المشاركين». وقال: «على الرغم من الأمطار، إلا أن المشاركة كانت جميلة وشهدنا إقبالاً مميزاً على المنافسة، وهو ما يؤكد أن فعاليات مرعب تحظى دوماً بكل مشاركة وحضور من الجمهور والمشاركين بغض النظر عن برودة الطقس والأمطار».

من ناحية أخرى، تنطلق اليوم المنافسات القوية لسباقات الهجن وسباقات الخيل،

بإقامة شوطين لثلاث فئات هي الحقايق واللقايا والفطامين، حيث من ستكون البداية مع أشواط الحقايق، ثم يتم الانتقال إلى أشواط اللقايا، وبعدها أشواط الفطامين، وتركض المطايا في ميدان تل مرعب للهجن والذي يأتي لكي يكون معلماً مهماً من معالم منطقة التل. وعقب انتهاء منافسات الهجن تنطلق منافسات الخيول العربية الأصيلة، والتي تم تقسيمها إلى شوطين، حيث تبلغ مسافة الشوط الأول 2100 متر، ومسافة الشوط الثاني 1400 متر. من جهته أكد حمدان المزروعي مدير عام نادي الغربية، الجهة القائمة على المهرجان على أهمية إدراج هذه السباقات في المهرجان، أن سباقات الهجن والخيول من الرياضات التي يجب المحافظة عليها، وبالتالي لابد من تقديمها في كل منافسة ممكنة، وقال: «وجود هذه السباقات يشكل مادة ثرية جداً بالنسبة للمهرجان، ويضيف الكثير من المتعة والإثارة على الفعاليات الموجودة، حلبة وميدان الهجن والخيل والتي تم تشييدها في منطقة تل مرعب تتمتع بكل مواصفات الميدان العالمي، والذي سيكون قادراً على استيعاب هذه السباقات».

وأكد المزروعي أن حضور كل ملاك الهجن والخيل اليوم سيكون له دور كبير في زيادة التواصل بين هذه الشريحة، وتبادل الآراء والحديث في هذا اليوم، وقال: «لقاء الملاك والمتنافسين اليوم لن يقتصر على المنافسة الرياضية فقط، خاصة وأن هذه المناسبة ستكون فرصة من أجل لقاء الجميع هنا في قلب الصحراء، وللاستمتاع بالأجواء الرائعة لمهرجان ليوا.

وأضاف: «رياضة وسباقات الهجن والخيل تجد كل الدعم من قيادتنا الرشيدة، وتحظى بالاهتمام الكبير، حيث إنها من الرياضات التراثية الأصيلة والتي يجب أن نحافظ عليها بشكل دائم ومستمر، لقد ترك لنا الرعيل الأول والأجداد الكثير من التراث الشعبي والموروث الذي يجب أن نحافظ عليه ونبقيه مشتعلا في أذهان الأجيال القادمة وبشكل مستمر».

ورحب المزروعي بكافة الملاك والمتسابقين والذين قدموا إلى منطقة تل مرعب من أجل المشاركة في المهرجان، وتمنى التوفيق للجميع، مؤكداً أن الناموس الحقيقي لنا هو هذا التواجد وهذا الحضور الذي يعكس الصورة الحقيقية لمكانة سباقات الهجن والخيل لدى جميع المشاركين والحاضرين هنا. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا