• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

على مسرح أبوظبي بكاسر الأمواج

الحضري أصغر شباب القرآن في «أفضل مرتل»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 24 يونيو 2015

أشرف جمعة (أبوظبي)

أبوظبي (الاتحاد)

أعرب علي عصام الحضري 13 عاماً عن سعادته بالمشاركة في مسابقة «أفضل مرتل للقرآن الكريم» خاصة أنه أصغر المتسابقين بين فئتي شباب وأشبال القرآن، بمشاركة 33 متنافسا من مختلف الدول العربية والإسلامية، التي تقام ضمن فعاليات «المهرجان الرمضاني العاشر» الذي ينظمه نادي تراث الإمارات حتى السابع من يوليو المقبل، تحت رعاية سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ممثل صاحب السمو رئيس الدولة رئيس نادي تراث الإمارات.

ورحب جمهور المسابقة بحرارة بمشاركة المتسابق «خالد عادل الشامسي من الإمارات – 16 عاما» الذي أشار إلى أنه يطمح للحصول على المركز الأول رغم شدة المنافسة، مؤكداً جمال المسابقة وأجوائها الروحانية ونزاهة لجنة التحكيم.

وقدم المتسابقون تلاوات متنوعة من سور القرآن الكريم، وسط نفحات إيمانية ظللت أجواء المسابقة، حيث يهدف نادي تراث الإمارات من هذه المسابقة التي اختتمت مساء أمس الأول على مسرح أبوظبي بكاسر الأمواج منافسات جولتها الأولى، إلى تشجيع الشباب على تلاوة وتجويد وحفظ القرآن الكريم، ضمن ضوابط حددتها لجنة تحكيم متخصصة برئاسة الواعظ الديني الدكتور إبراهيم الجنابي، وعضوية الدكتور محمد إبراهيم المشهداني، والدكتور أنس قصار.

وأوضح الجنابي أن المنافسة كانت قوية بين المشاركين الذين مثلوا: الإمارات، مصر، المغرب، باكستان، بنغلاديش، جزر القمر، وأظهروا قدرات متميزة في التلاوة والتجويد والتقيد بضوابط الأداء، وكان من اللافت أن غالبية المتقدمين من حفظة القرآن الكريم، فضلاً عن الإقبال الكثيف على المسابقة بخلاف دورة العام الماضي، نظرا للتسهيلات التي قدمتها إدارة النادي للمشاركين والتشجيع والحوافز من حيث الأجواء الروحانية والحضور الجماهيري المكثف والجوائز الثمينة.

وأضاف الجنابي: من المهم الإشارة إلى أن ضوابط التحكيم التي تتّبعها اللجنة لتحديد الفائزين تقوم على حسن الصوت، وإتقان أحكام التجويد كاملة مثل الحركات والوقف والابتداء والتركيز على مخارج الحروف والمدّ والغنّة والإدغام والميم السّاكنة، والتنوين، والتّفخيم والتّرقيق - كحيثيات أساسية لاحتساب نقاط الفوز في هذه المسابقة الكبيرة التي تميزت بمشاركة متسابقين من مختلف الأعمار، وأظهروا قدرات ومواهب وإخلاص نادر لتقديم جماليات كتاب الله، على مستوى جلال المعاني والمفردات واللغة.

وأثنى المشارك المغربي حمزة الزلفي – 26 عاما، على حسن الإعداد والتنظيم، والأجواء الروحانية التي تتم فيها المنافسات، مؤكداً عزمه مواصلة الجهد في كامل الجولات لتحقيق الجائزة الأولى في المسابقة.

واختتم المتسابق عبدالقادر حفيظ تاج محمد من باكستان – 19 عاماً، وقرأ جزءا من سورة الإسراء، حديث المشاركين، بالإشارة إلى أهمية وقيمة المسابقة في صون كتاب الله، وبناء قاعدة شبابية من حفظه وتلاوته وتجويده.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا