• الأربعاء 24 ربيع الأول 1439هـ - 13 ديسمبر 2017م

إعلان الأحياء المحاصرة منطقة منكوبة بعد 2000 غارة جوية خلال 12 يوماً

المعارضة تتراجع أمام النظام وفرار الآلاف من القصف في حلب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 29 نوفمبر 2016

حلب (وكالات)

خسرت الفصائل المعارضة السورية أمس كامل القطاع الشمالي من الأحياء الشرقية في مدينة حلب، إثر تقدم سريع أحرزته قوات النظام وحلفاؤها، فيما فر نحو 10 آلاف شخص من شرق حلب نحو المناطق الخاضعة لسيطرة النظام وحي الشيخ مقصود الواقع تحت سيطرة الأكراد، بحسب ما أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان.وأوضح المرصد أن «ستة آلاف على الأقل من بينهم اتجهوا إلى حي الشيخ مقصود، فيما اتجهت البقية إلى المناطق الخاضعة لسيطرة النظام في حلب. وتشكل سيطرة قوات النظام على ثلث الأحياء الشرقية، الخسارة الأكبر للفصائل المعارضة منذ سيطرتها على شرق المدينة في 2012، في وقت تعد أكبر انتصارات النظام الذي استعاد المبادرة ميدانيا. وتوجهت المئات من العائلات في اليومين الأخيرين إلى جنوب الأحياء الشرقية التي لا تزال تحت سيطرة الفصائل المعارضة ويعيش سكانها المحاصرون وسط ظروف إنسانية صعبة للغاية.

وأعلنت مديرية الدفاع المدني في حلب الأحياء المحاصرة في المدينة منطقة منكوبة، وقالت إن النظام استهدفها بأكثر من ألفي غارة جوية خلال الـ 12 يوما الماضية، وقصفها بسبعة آلاف قذيفة مدفعية بالإضافة إلى الصواريخ البالستية والقنابل العنقودية وأسطوانات الغاز المحرمة دوليا.

وأضاف بيان الدفاع المدني في حلب أن القصف أسفر عن خروج جميع المشافي الميدانية عن الخدمة، وفقدان الدفاع المدني لنصف معداته وأدواته ما أدى إلى عجزه عن انتشال عشرات الجثث التي ما تزال عالقة تحت الأنقاض.ووصف الناطق باسم الدفاع المدني في حي الأنصاري إبراهيم أبو الليث الوضع في شرق حلب بـ«الكارثي». وقال لفرانس برس بصوت متقطع «هذان أسوأ يومين منذ بدء الحصار..النزوح جماعي والمعنويات منهارة». وأضاف «تنام الناس على الأرض. لا مأكل ولا مشرب ولا مأوى أو ملجأ»، مضيفا بغضب «قولوا لنا، إلى متى سيبقى العالم ضدنا؟». وشاهد مراسل لوكالة فرانس برس في شرق حلب عشرات العائلات معظم أفرادها من النساء والأطفال، تصل تباعا سيرا على الأقدام، ويعاني أفرادها من الإرهاق والبرد الشديد والجوع، حتى أن بعضهم ليس بحوزته المال لشراء الطعام.

ومنذ بدء قوات النظام إحراز تقدم في شرق حلب، أحصى المرصد السوري لحقوق الإنسان فرار أكثر من ستة آلاف مدني إلى حي الشيخ مقصود، ذات الغالبية الكردية، وأربعة آلاف إلى مناطق سيطرة قوات النظام.

وغداة سيطرتها على أحياء عدة أمس، أبرزها حيا الصاخور والحيدرية، أفادت وكالة الأنباء السورية الرسمية «سانا» بسيطرة الجيش على محطة سليمان الحلبي، المحطة الرئيسية التي تضخ المياه إلى الأحياء الغربية والتي كانت الفصائل المقاتلة تتحكم بها. ... المزيد