• الثلاثاء 23 ربيع الأول 1439هـ - 12 ديسمبر 2017م

اجتماع عربي بمشاركة الإمارات يبحث التنمية المستدامة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 29 نوفمبر 2016

أحمد شعبان (القاهرة)

شارك المهندس جمعة مبارك الجنيبي سفير الدولة لدى مصر ومندوبها الدائم لدى الجامعة العربية، في أعمال الاجتماع الأول لنقاط اتصال الدول العربية المعنية بمجالات التنمية المستدامة الذي بدأ أمس، بمقر الأمانة العامة للجامعة العربية بمشاركة ممثلي الوزارات المعنية.

وأكد الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبوالغيط، أهمية تعديل التوجه والمسار التنموي في المنطقة العربية ليكون أكثر انحيازا للفئات والقطاعات الضعيفة والمهمشة، وأكثر تركيزا على الفقراء وتمكينا للشباب والمرأة وسعيا حقيقيا لتحقيق الأمن والسلم الاجتماعيين بمختلف ابعادهما السياسية والاقتصادية والاجتماعية، مشيرا إلى أن التحديات والصراعات الداخلية والخارجية التي تشهدها المنطقة وكذلك التحديات التنموية الاخرى سواء الاقتصادية أو الاجتماعية والبيئية تؤكد أننا في أشد الحاجة لتعديل المسار التنموي.

ودعا أبوالغيط، في كلمته أمام الاجتماع والتي ألقاها نيابة عنه السفير أحمد بن حلي نائب الأمين العام، الى ضرورة تحقيق التكامل بين السياسات والبرامج التنموية لتعجيل النمو والاسراع بتحقيق الرفاهية للجميع وتحقيق التوازن بين قطاعات التنمية وبين حقوق الأجيال الحالية والقادمة.

وقال أبوالغيط إن هذا الاجتماع يعد الأول منذ صدور خطة الأمم المتحدة للتنمية المستدامة 2030، كما أنه يأتي تأكيدا للسعي الجاد لوضع تصور لخطة تحرك الجامعة العربية في المجال التنموي وخاصة في هذه المرحلة الدقيقة والتحولات غير المسبوقة والتحديات الجسام التي تحول من دون تحقيق التنمية المنشودة في الدول العربية.

ويناقش الاجتماع على مدى يومين عددا من البنود تشمل مشروع إنشاء آلية عربية للتنمية المستدامة ومناقشة مشروع خطة عمل الأمانة العامة بشأن متابعة تنفيذ أهداف التنمية المستدامة 2030 على مستوى المنطقة العربية، بالإضافة الى استعراض الخطط والمراجعات الوطنية للدول العربية في مجال التنمية المستدامة بهدف تبادل الخبرات العربية البينية. كما يناقش مقترح النظام الأساسي للجنة الوزارية العربية للتنمية المستدامة من أجل تعزيز التعاون بين الدول العربية لتنفيذ أهداف التنمية المستدامة ودعم الجهود العربية في المجال التنموي من خلال التنسيق مع المجالس الوزارية والمنظمات العربية المتخصصة والجهات الدولية الأخرى بوضع رؤية عربية موحدة لتنفيذ قرار قمة نواكشوط في هذا الشأن.