• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

كافاني..نجومية على المحك!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 24 يونيو 2015

لا سيرينا (أ ف ب)

يدخل مهاجم سان جيرمان الفرنسي أدينسون كافاني إلى الموقعة المرتقبة بين بلاده الأوروجواي حاملة اللقب وتشيلي المضيفة في الدور ربع النهائي الليلة، وهو تحت ضغط هائل بعدما فشل حتى الآن في الارتقاء إلى مستوى التوقعات. وكان من المفترض أن يكون كافاني مركز الثقل في فريق المدرب أوسكار تاباريز في ظل غياب لويس سواريز الموقوف تسع مباريات بسبب عضه مدافع إيطاليا جورجيو كيليني في كأس العالم في البرازيل العام الماضي، ودييجو فورلان الذي أعلن اعتزاله الدولي، لكن مهاجم نابولي الإيطالي السابق كان بمثابة الحاضر الغائب في المباريات الثلاث التي خاضتها بلاده في الدور الأول الذي تجاوزته بصعوبة بعدما حلت ثالثة في مجموعتها خلف الأرجنتين والباراجواي.«من الطبيعي أن يشعر المرء بشيء من القلق عندما لا تدخل الكرة الشباك»، هذا ما قاله كافاني الذي فشل في تسجيل أي هدف حتى الآن، مضيفاً: «لكني اختبرت هذا الأمر في بعض المواسم وأعلم بأني سأتخطاه، وحسب أن تبدأ الكرة بالدخول (إلى الشباك)».

ومن البديهي أن يشعر كافاني الذي سجل 27 هدفاً في 75 مباراة مع منتخب بلاده، بالاحباط خصوصاً أنه وصل إلى تشيلي وهو في قمة عطائه بعدما وجد طريقه إلى الشباك في 13 مناسبة خلال المباريات ال11 الأخيرة التي خاضها مع فريقه سان جيرمان في جميع المسابقات. وقد تمكن المهاجم الأوروجوياني من التفوق حتى على زميله في نادي العاصمة السويدي زلاتان إبراهيموفيتش بعدما سجل 31 هدفاً للنادي الباريسي خلال الموسم الماضي مقابل 30 ل«ابرا». لكن كافاني احتاج إلى 53 مباراة ليسجل أهدافه ال31، فيما خاض إبراهيموفيتش 37 مباراة فقط ما يجعل الأخير أكثر أهمية بالنسبة لسان جيرمان من حيث الفعالية في الخط الأمامي.

ما هو مؤكد أن كافاني استفاد الموسم الماضي من إصابة إبراهيموفيتش لكي يخرج من الظل الأخير، وها هو الآن أمام فرصة الخروج أيضا من ظل سواريز مع المنتخب (44 هدفاً في 82 مباراة دولية)، خصوصاً أن الخط الأمامي لبلاده يفتقد إلى نجوم من العيار الثقيل بوجود لاعبين مثل أبيل هرنانديز أو كريستيان ستواني. كانت الأوروجواي محظوظة في الدور الأول لتمكن لاعب الوسط كريستيان رودريجيز (1-صفر ضد جامايكا) والمدافع خوسيه خيمينيز (1-1 ضد الباراجواي) من منحها النقاط الأربع التي خولتها مواصلة حملة الدفاع عن لقبها، لكن مع وصولها إلى الأدوار الإقصائية، تحتاج الآن إلى أن يرتقي كافاني لمستوى المسؤولية الملقاة على عاتقه، خصوصاً أن المهمة التي تنتظرها الليلة في سانتياجو ضد البلد المضيف ستكون صعبة للغاية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا