• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

اتفاقية شراكة بين نادي دبي للمعاقين و «انوفيترز» للتدريب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 21 يناير 2014

دبي (الاتحاد) - أعلن كل من نادي دبي للمعاقين ومركز أنوفيترز للتدريب عن توقيعهما اتفاقية شراكة مجتمعية وتعاون، يقدم من خلالها المركز دورات تدريبية لذوي الإعاقة من أعضاء النادي، لرفع قدراتهم وخبراتهم العملية والعلمية، وإنجاز عقود مع مؤسسات حكومية وخاصة لخدمة أغراض تخص ذوي الإعاقة.

وقع الاتفاقية كل من ثاني جمعة بالرقاد رئيس مجلس إدارة النادي، والدكتور أحمد جمال الرئيسي رئيس وحدة التخطيط الاستراتيجي في النادي، والدكتور عبد ربه فضل الحاج رئيس مجلس إدارة المركز، وسلوى علي مدير المركز، ومحمد فاضل مدير قسم التسويق في مركز انوفيترز.

من جانبه، قال الدكتور عبد ربه فضل الحاج: تأتي هذه الاتفاقية ضمن خطط المركز الاستراتيجية لتحقيق التعاون البناء والمثمر لنشر الثقافة والعلم عبر الربط والتنسيق مع قطاعات العمل الحكومية من خلال تقديم ما لدينا من علوم ومهارات للوصول إلى بيئة عمل متميزة تخدم مجتمعنا.

وأضاف: اختيارنا لنادي دبي للمعاقين جاء بعد سلسلة النجاحات التي حققها النادي، كان آخرها حصوله على جائزة التفوق الرياضي، إضافة إلى إيماننا بفئة غالية على قلوبنا، وهي فئة ذوي الإعاقة ودورها الكبير في رفع اسم دولة الإمارات في شتى المحافل المحلية والدولية، ويعد نادي دبي للمعاقين واحداً من أهم المؤسسات الرائدة في خدمة ذوي الإعاقة.

من جانبه، أعرب ثاني جمعة بالرقاد رئيس مجلس إدارة النادي عن ترحيبه بهذه الشراكة، مثمناً الجهود التي يبذلها مركز انوفيترز في خدمة المجتمع، وقال إن هذه الشراكة هي دليل ملموس على أهمية الخدمة المجتمعية في دولة الإمارات التي تعتبر مكوناً رئيساً لأي مؤسسة أو قطاع.

وأضاف: نحن على ثقة أن هذه الاتفاقية ستسهم في الارتقاء بذوي الإعاقة من أعضاء النادي سواء من الناحية العلمية أو العملية، و بدورنا سنبذل ما في وسعنا من أجل تسهيل مهمة المركز لبلوغ الأهداف النبيلة التي سعوا إليها من خلال هذه الاتفاق.

وتأتي أولى مراحل تنفيذ الاتفاقية عبر تنظيم مهرجان لتكريم المبدعين من ذوي الإعاقة سواء على الصعيد الرياضي أو العلمي أو العملي الذي سيعلن عنه في وقت قريب.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا