• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

الأرقام محور قرار «الفيدرالي الأميركي» حول الفائدة

«اليوان»الصيني العملة الأكثر أماناً ووضوحاً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 24 يونيو 2015

على الرغم من قرار الفيدرالي الأميركي بعدم رفع الفائدة خلال اجتماعه في 17 يونيو 2015، والحديث عن ضرورة توافر حزمة واسعة من العوامل والمؤشرات لرفع أسعار الفائدة، فإن الأرقام خلال الفترة المقبلة ستكون محور القرار لدى الفيدرالي، وستكون الواقع الفعلي الذي لا هروب منه، بحسب تقرير شركة إي دي اس سكيوريتيز.

وقال التقرير، إنه في ظل هذا المشهد الضبابي خاصة مع تفاقم أزمة ديون اليونان من جهة ومناورات المركزي الياباني بخصوص برنامجه التحفيزي من جهة أخرى، يبقى اليوان الصيني العملة الأكثر وضوحاً وأماناً، خاصة بعد تلميح صندوق النقد الدولي بالترحيب به كعملة رئيسية ضمن سلة العملات الرئيسية، حيث سيصدر القرار الرسمي بهذا الخصوص سبتمبر المقبل، ما يؤكد أهمية اليوان الصيني الذي أثبت أماناً وصلابة في ظل حرب العملات التي تشهدها الأسواق، حيث أشرنا إلى أهمية الادخار بهذه العملة من ناحية الربحية والأمان بالنسبة للمستثمرين مقارنة بالعملات الأخرى.

وقال التقرير «كنا قد أجرينا دراسة حول مدى تطور اليوان الصيني أمام سلة العملات الرئيسية بما فيها الدولار منذ شهر أكتوبر 2013، حيث تفوق اليوان عليها بنسبة 14% بما يعني أن المدخر باليوان الصيني منذ تلك الفترة اكتسب هذه النسبة أمام سلة العملات المذكورة.

وتابع التقرير«أما الأرقام التي بدأت تفرض واقعاً لا يستطيع الفيدرالي الهروب منه، فهي تقارير الوظائف التي تؤكد منذ فترة طويلة انتعاشاً غير مسبوق، فالاقتصاد الأميركي أضاف حوالي 280 ألف وظيفة في مايو بالمقارنة مع إضافته لنحو 221 ألف وظيفة في ابريل، وهي في نمو ملحوظ منذ عام 2011 إضافة الى استمرار انخفاض معدلات طلبات إعانات البطالة الى 276 ألف وهي تحت مستوى 300 ألف منذ 16شهراً».

إلى ذلك، أتت مؤشرات مديري المشتريات في قطاع الصناعات التحويلية وقطاع الخدمات لدول الاتحاد الأوروبي بأفضل من التوقعات بكثير، لكن اليورو فشل في الاستقرار إلى الآن واستمر في الانخفاض على الرغم من الأرقام الإيجابية ليصل الى مستويات 1.1240.

وارتفع مؤشر مديري المشتريات في قطاع الصناعات التحويلية في فرنسا لأول مرة فوق مستويات الـ50 الفاصلة ما بين النمو والانكماش، وذلك لأول مرة منذ إبريل من العام الماضي، بينما ارتفع مؤشر مديري المشتريات في قطاع الخدمات في فرنسا إلى أعلى مستوى في تاريخه، ليصل إلى 54.1 من 52.8، بينما كانت التوقعات تشير إلى انخفاض هذا المؤشر إلى 52.6. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا