• الجمعة 05 ربيع الأول 1439هـ - 24 نوفمبر 2017م

التنظيم الإرهابي يسيطر على مقر للعشائر بصلاح الدين

«داعش» يهاجم «الحشد» والقوات العراقية غرب وجنوب الموصل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 30 يناير 2017

سرمد الطويل، وكالات (بغداد)

شن تنظيم «داعش» أمس، هجوما من عدة محاور على ناحية حمام العليل جنوب الموصل بمحافظة نينوى، مستهدفا مليشيات «الحشد الشعبي»، بدأ الهجوم بعجلة مفخخة ثم اشتبك مع المليشيات والقوات الأمنية التي صدت الهجوم، فيما قتل 7 من المليشيات بانفجار عجلة مفخخة استهدفتهم غرب الموصل، بالتزامن مع اندفاع قوات أمنية للساحل الأيمن من الموصل. في حين سيطر التنظيم على مقر للقوات العشائرية في منطقة ألبو خدو شرق قضاء الدور بمحافظة صلاح الدين المتاخمة لمناطق الهجمات، واستمر التدهور الأمني ببغداد، حيث قتل شخص وأصيب 6 آخرون بانفجار عبوة ناسفة جنوب بغداد.

وقال الرائد زيد طه الضابط في الشرطة الاتحادية أمس إن «تنظيم داعش شن هجوما من عدة محاورة على مواقع القوات الأمنية في ناحية حمام العليل جنوب الموصل». وأضاف أن «القوات الأمنية تمكنت من إفشال الهجوم، وقتلت 9 دواعش بينهم انتحاري، فضلاً عن اعتقالها 4 آخرين عرب الجنسية».

من جهته أعلن ضابط في الجيش العراقي عن مقتل 3 من عناصر من ميلشيات «الحشد الشعبي» بانفجار عجلة مفخخة أستهدفت الميليشيات غرب الموصل. وقال النقيب بشار عدي إن «سيارة مفخخة يقودها انتحاري استهدفت مواقع للحشد في ناحية تل عبطة غرب الموصل، مما أسفر عن مقتل 3 من عناصر تلك الميليشيات وإصابة 4 آخرين». وقالت مصادر أمنية أن التنظيم اشتبك مع القوات المشتركة في غرب وجنوب الموصل، وتمكنت هذه القوات من صد هجومه.

من جهته أكد قائد الشرطة الاتحادية الفريق رائد شاكر جودت أمس، أن جحافل من قواته بدأت تندفع صوب الساحل الأيمن من مدينة الموصل لاستعادة السيطرة عليه من قبضة تنظيم «داعش». وقال إن «الشرطة الاتحادية تستكمل استعداداتها القتالية للمشاركة في العمليات العسكرية لتحرير الساحل الأيسر من الموصل»، مشيراً إلى أن «جحافلا من تلك القوات تندفع باتجاه»، ذلك الساحل.

وأكدت المصادر أن موجة جديدة من النازحين توافدت على مخيم الخازر قرب الموصل مع تصاعد المعارك شرق الموصل. ... المزيد