• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

برعاية مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث

300 متدرب في بطولة «فزاع لرماية السكتون»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 24 يونيو 2015

دبي (الاتحاد)

في رعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، استقطبت «بطولة فزاع الرمضانية للرماية بالسكتون للمواطنين (رجال) 2015 الجديدة، التي تقام بتنظيم وإشراف مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، أعداداً كبيرة من المتدربين وصل عددهم إلى أكثر من 300 مواطن خلال فترة التدريبات، وذلك استعداداً لخوض غمار منافسات البطولة الرئيسة التي تنطلق غداً وتستمر حتى 27 يونيو.

وبدأت التدريبات المخصصة للمواطنين فقط في ميدان الروية التابع لمركز حمدان بن محمد لإحياء التراث في 21 يونيو وتختتم اليوم.

من جهتها، أكدت سعاد درويش مدير إدارة البطولات في مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث أن البطولة الرمضانية الجديدة تشكل منصة هامة للاستثمار في الطاقات الوطنية خصوصاً الشباب، لكونها جاءت بتوجيهات من سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، لإعداد رماة من ذوي الكفاءة العالية يمثلون بلدهم في البطولات الإقليمية والعالمية للرماية». وأضافت: «البطولة الجديدة تنظم على هامش بطولة فزاع للرماية المفتوحة للجنسين لتوفر المنصة المثالية لدعم، وتشجيع الشباب المواطنين وتطوير وصقل مهاراتهم، وذلك لإتاحة الفرصة لمركز حمدان بن محمد لإحياء التراث للتركيز على المتميزين، وتبني المواهب اليافعة؛ بهدف إعداد أبطال في الرماية والمشاركة بهم في بطولات عالمية ودولية».

وتنقسم البطولة إلى مسابقة رماية الأهداف ومسابقة رماية الصحون فردي التي ستقام يوم الجمعة ومسابقة رماية الصحون فرق والتي ستقام السبت المقبل.

وتنظم البطولة بشروط فنية وإدارية مستحدثة، تنص على تزويد جميع المتسابقين والمتدربين بالسلاح والذخيرة من قبل المركز، ومن ثم تغيير زمن البطولة من ثماني دقائق إلى 15 دقيقة تقديراً لاختلاف توقيت البطولة من النهار إلى الليل، وإعطاء المشارك فرصة لضبط السلاح، إضافة إلى إدخال مسابقة صحون فردي لأول مرة في بطولات الرماية بالسكتون.

وعلق النقيب عبدالله سلطان الجلاف، رئيس لجنة البطولة بالوكالة، قائلاً: «معايير فنية وتنظيمية جديدة تطبق للمرة الأولى، من شأنها أن تلقي الضوء على المهارات الفردية، وتطبق مبدأ المساواة بين المتسابقين من حيث توحيد السلاح والذخيرة، وتفتح آفاقاً واسعة لأبناء الوطن وفرصة للفوز بجوائز مالية قيمة».

وأضاف: «قيمة الجوائز العالية في بطولات فزاع، تعد أحد العوامل الرئيسة في استقطاب المشاركين، وبث روح التنافس بينهم، وسيحصل الفائزون بالمركز الأول على جائزة قدرها 50 ألف درهم، بينما سيحصل الفائزون بالمركز الثاني على 30 ألف درهم، وسيحصد الفائزون بالمركز الثالث على 15 ألف درهم، علماً بأن مسابقة الأهداف تم تخصيص جوائز قدرها 5 آلاف درهم للفائز من المركز الرابع وحتى العاشر».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا