• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

محمد بن راشد يدشن قرية العائلة في منطقة الورقاء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 23 يونيو 2015

و ا م

دشن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، مساء اليوم، المقر الصرح "لقرية العائلة" في منطقة الورقاء في دبي والتي تعنى بإيواء وتأهيل وتربية الأطفال الأيتام في المجتمع.

وقد أزاح سموه الستار عن اللوحة التذكارية للقرية بحضور سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي وسمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وسمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم ومعالي محمد بن عبدالله القرقاوي وزير شؤون مجلس الوزراء رئيس اللجنة العليا لمبادرة الإمارات لصلة الأيتام والقصر والشيخ سعيد بن مكتوم بن جمعة آل مكتوم وسعادة خليفة سعيد سليمان مدير عام دائرة التشريفات والضيافة في دبي إلى جانب رئيس وأعضاء مجلس إدارة قرية العائلة وعدد من الفعاليات الاقتصادية والاجتماعية.

وقام صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بجولة تفقدية لمبنى إدارة وحضانة الأطفال وعدد من المرافق الخدمية والترفيهية والصحية وشاهد سموه ومرافقوه فيلما تسجيليا عكس نمط حياة الأطفال في القرية التي تستوعب نحو مائة طفل يتيم والخدمات التي توفرها القرية للأطفال من مأوى آمن ورعاية صحية كاملة وأنشطة ترفيهية وتأهيلية بإشراف نخبة من الأمهات والخالات والعمات البديلات والجدة التي تشرف على عمل هؤلاء النسوة المدربات والمؤهلات للقيام بهذه المهمة الإنسانية والاجتماعية على أتم وجه.

صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي التقى الأطفال في إحدى فلل القرية العائلية وافترش الأرض معهم وبينهم واطمأن إلى أحوالهم المعيشية والصحية وبادلهم الحديث الأبوي الحاني، مستفسرا عن كل ما يهم هؤلاء الأطفال الأيتام وما يهتمون به من أنشطة ورياضة ودراسة وحياة عائلية مستقرة وسط بيئة تعكس حياة الأسرة الإماراتية المتماسكة والحريصة على تربية أفرادها بالمستوى التعليمي والمعيشي والسكني اللائق.

وقد أعرب سموه عن سعادته بإنجاز هذا الوقف العظيم الذي وصفه سموه قائلا "الأيتام هم أبناؤنا جميعا واهتمامنا بهم هو واجبنا الديني والأخلاقي وأيضا الحكومي". ووقع سموه لوحة في ردهة مبنى الإدارة كتبت عليها عبارة سموه المأثورة.

وأشاد سموه بعطاءات ومبادرات أهل الخير في مجتمعنا وثمن عاليا تبرعات عدد من الشخصيات الوطنية بوقف يخصص ريعه لصالح الأيتام والقصر في مجتمعنا ما يؤكد على تكافل أبنائه وبناته في السراء والضراء وتعاضدهم وتقديم الغني ما تجود به نفسه لهذه الشريحة من الأطفال اليتامى والقصر كي يشعروا بأنهم يحظون باهتمام ورعاية الحكومة والمجتمع ويحملون هذا الإرث الاجتماعي والأخلاقي حتى يشتد عودهم ويتحملون مسؤولية أنفسهم في بناء أسرة سليمة متآلفة عمادها الحب والحنان والرحمة.

... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا