• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

3 آلاف شكوى من 3 ملايين عامل

الإمارات نموذج حقوقي متكامل لحقوق الإنسان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 09 يوليو 2014

استضاف محمد عبدالله بن هويدن عضو المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة المجلس الرمضاني لوزارة الداخلية في منزله بمدينة الذيد مساء أمس. وأقيم المجلس تحت عنوان «دولة الإمارات نموذج حقوقي متكامل لحقوق الإنسان». وأدار المجلس محمد الرئيسي من تليفزيون الشارقة. وفي بدايته أشاد الجميع بنهج الدولة الواضحة وسياساتها الثابتة التي خطها المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان طيب الله ثراه، ومتابعة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي وإخوانهما أصحاب السمو حكام الإمارات في تميز الإمارات وما وضعته من نهج أشاد فيه العالم بحقوق العمال وضمان حمايتها مستندة لأرقى المعايير العالمية مهنياً وقانونياً وصحياً.

وقال الرئيسي إن رؤية الإمارات 2021 تتكون من 4 عناصر رئيسية هي شعب واثق طموح متمسك بتراثه، واتحاد قوي يجمعه المصير المشترك، واقتصاد تنافسي بقيادة إماراتيين يتميزون بالمعرفة والإبداع، وجودة حياة عالية في بيئة معطاءة مستدامة. ثم طرح 3 محاور للنقاش أمام الحضور لتغطية جوانب موضوع حقوق الإنسان. وتحدث حميد راشد بن ديماس وكيل وزارة العمل لشؤون العمل، مؤكدا أن حماية حقوق العمال وتوفير بيئة العمل اللائقة لهم أمر مكفول في التشريعات الوطنية والممارسات العملية.

وأفاد بأن دولة الإمارات العربية المتحدة تتعامل مع التقارير الخارجية ذات العلاقة بحقوق العمال بقلب وعقل مفتوحين ولا نخجل منها ونعمل على إصلاح أي اختلالات، غير أن بعض هذه التقارير لا تبنى على الواقع الحقيقي، بل تستند لاستقصاءات ضعيفة وعينات محدودة، كما أن مضامينها يتم إعادة نشرها من فترة لأخرى لسبب أو لآخر. واستند لتشريعات دولة الإمارات التي تنطلق أساساً من دستور الدولة الذي نص على أن تكون تلك التشريعات على أفضل وجه، وبالتالي جاء قانون تنظيم علاقات العمل والقرارات المنفذة له لتنظيم سوق العمل بالشكل الذي يوفر الحماية للعمال وحقوقهم وضمان مصالح أصحاب العمل في ظل علاقة عمل متوازنة. وأشار إلى أن سياسة الإمارات ترتكز على أن الحقوق نموذج أخلاقي ونهج سياسي، مؤكدا أن تلك السياسة حققت زيادة في توافد أعداد كبيرة من المقيمين فلدى وزارة العمل أكثر من 3,5 مليون عامل مسجلين وبين أن هناك 3 آلاف عامل تقدموا بشكاوى عمالية منها 16 ألف شكوى رفعت للمحكمة و75% تمت تسويتها وحلها وتم هذا في مناخ صحي ويهيئ كافة الحقوق. من جانبه أشار رئيس المجلس الاستشاري عبدالرحمن سالم الهاجري أن العمال والمقيمين يتمتعون بحقوق ومميزات كاملة هم يشهدون بها ويؤكدن أنهم لا يتعاملون بمثل تلك الحقوق في بلدانهم كما أشار الهاجري إلى أهمية وعي الموظفين في كافة الجهات بأهمية التعامل الحسن مع كافة المراجعين الأمر الذي يعكس سمعة إيجابية عن عطائنا وتعاملنا.

ودعا الدكتور علي الطنيجي نائب رئيس مجلس أولياء أمور الطلبة بالمنطقة الوسطى لأهمية تقديم محاضرات لطلبة المدارس لتعريفهم بالحقوق والواجبات حتى يعوا تلك الأمور والمبادئ ويحافظوا عليها كما أشار خليفة عبدالله بن هويدن عضو المجلس الوطني إلى أن المجلس قدم أسئلة مختلفة تراعي حفظ الحقوق، وناقش العديد من القضايا التي أكد فيها نهج الدولة الواضح في حقوق وكرامة أي إنسان وطالب بأهمية إنشاء لجنة تقوم بحل مشكلة العامل الذي تعرض لمرض معقد وإيجاد الحلول العاجلة له كون العامل ولحين حصوله على مستحقاته في القضاء يجلس فترة طويلة من دون راتب أو متابعة. وأشار محمد عبيد بن مطار الطنيجي عضو المجلس البلدي إلى أهمية مراعاة الدولة لأن يكون العمال من حملة شهادات متوسطة حتى يكونوا على قدر عالٍ من الفهم والعطاء ومدركا لواجباته. وفي نهاية المجلس الرمضاني قام الرائد راشد العوبد مدير فرع التوعية بإدارة حقوق الإنسان بوزارة الداخلية بمنح محمد عبدلله بن هويدن درع وزارة الداخلية تقديرا لجهوده واستضافته للمجلس الرمضاني. (الاتحاد - الشارقة)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض