• الأربعاء 24 ربيع الأول 1439هـ - 13 ديسمبر 2017م

جولة ترويجية وورشة عمل في الهند

«العالمية للصناعة والتصنيع» نقطة انطلاق لاعتماد تقنيات الثورة الصناعية الرابعة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 29 نوفمبر 2016

أبوظبي (الاتحاد)

أكد عبدالله آل صالح، وكيل وزارة الاقتصاد لشؤون التجارة الخارجية والصناعة في دولة الإمارات، أن القمة العالمية للصناعة والتصنيع ستمثل نقطة انطلاق لاعتماد تقنيات الثورة الصناعية الرابعة في تشجيع الشراكات العالمية، والتي ستساهم بدورها في ظهور عصر جديد من عصور الصناعة، بحسب بيان أمس.

جاء ذلك في الكلمة التي ألقاها خلال الحملة الترويجية للقمة في مدينة نيودلهي الهندية. وحضر ورشة العمل، التي استضافها اتحاد الصناعات الهندية وأقيمت على هامش الجولة، عدد من المسؤولين في الحكومة الهندية، وقادة القطاعين الصناعي والتجاري في الهند. وشهدت ورشة العمل توقيع مذكرة تفاهم بين القمة العالمية للصناعة والتصنيع، ممثلةً بعضو اللجنة التنظيمية للقمة والرئيس التنفيذي لشركة ستراتا، بدر سليم سلطان العلماء، واتحاد الصناعات الهندية، ممثلاً بالمدير العام للاتحاد شاندراجيت بانيرجي.

وتعزز مذكرة التفاهم الشراكة بين القمة والاتحاد ما يسهم في دفع عجلة التعاون في قطاع الصناعة العالمي، وخصوصاً في تبني وتوظيف تقنيات الثورة الصناعية الرابعة، وذلك بحضور أحمد البنا، سفير الدولة في الهند.

وتعد القمة العالمية للصناعة والتصنيع، التي ترأسها وتنظمها وزارة الاقتصاد في دولة الإمارات بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية (اليونيدو)، وتشارك في استضافتها دائرة التنمية الاقتصادية- أبوظبي، المنتدى العالمي الأول من نوعه الذي يجمع كبار قادة الشركات والحكومات وممثلي المجتمع المدني لتبني نهج تحولي في صياغة مستقبل قطاع الصناعة العالمي. وتعقد الدورة الافتتاحية للقمة تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة في جامعة باريس السوربون- أبوظبي في جزيرة الريم في الفترة ما بين 27 إلى 30 مارس 2017.

وأضاف آل صالح: «نلحظ تقارباً كبيراً بين العالمين الحقيقي والرقمي ما يسهم في ظهور حقبة جديدة لا بد للقطاع الصناعي، بوصفه أحد أهم القطاعات الاقتصادية من حيث مساهمته في تحقيق النمو، من الاستفادة منها. ولا شك أن التعاون وتبادل المعارف، وسلاسل القيمة العالمية تمثل المحطات الرئيسية على طريق تحقيق الثورة الصناعية الرابعة، والتي ستمكن جميع فئات المجتمع، ومختلف الاقتصادات العالمية والشركات من تحقيق الاستفادة القصوى من التحول الرقمي». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا