• الاثنين 29 ربيع الأول 1439هـ - 18 ديسمبر 2017م

قطعوا 4.5 كيلومتر في 45 دقيقة تحت شعار «روح الفريق الواحد بطاقة إيجابية»

2000 موظف يشاركون في مسيرة للاحتفال بذكرى تأسيس «أدنوك»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 29 نوفمبر 2016

أبوظبي (الاتحاد)

شارك أكثر من 2,000 موظف وإداري من مختلف شركات مجموعة «أدنوك» أمس في مسيرة انطلقت من مقر الشركة الرئيس على كورنيش أبوظبي إلى مبنى شركة أبوظبي للعمليات البترولية البرية المحدودة «أدكو»، اختتمت بالعودة إلى نقطة الانطلاق، احتفالاً بمرور 45 عاماً على تأسيس شركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك» في 28 نوفمبر 1971.

وأقيمت المسيرة تحت شعار «روح الفريق الواحد بطاقة إيجابية» وشارك فيها معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر، وزير دولة والرئيس التنفيذي لأدنوك ومجموعة شركاتها، وعدد من المديرين التنفيذيين، وبلغ طول المسافة 4.5 كيلومتر وتم قطعها في 45 دقيقة لترمز إلى مرور 45 عاماً على تأسيس أدنوك ومساهماتها في دعم النمو الاقتصادي والاجتماعي لدولة الإمارات.

وقال معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر «تمثّل هذه الفعالية تجسيداً عملياً وملموساً لطاقتنا الإيجابية ولوحدةِ أهدافنا كمؤسسةٍ يلتزم جميع أعضائها بمسار تعزيز النمو الذي نعمل سوياً لتحقيقه مستندين إلى إرث النجاح الذي حققته أدنوك ومجموعة شركاتها طوال 45 عاماً».

وأضاف: «بفضل توجيهات القيادة ودعمها، وضعت أدنوك استراتيجية جديدة وخطة تنفيذية للسنوات الخمس المقبلة من شأنها ضمان استمرار العمل على تحقيق الأهداف الأساسية لرؤيتنا المؤسسية، فيما نعمل على تعزيز الكفاءة التشغيلية وتوحيد الطاقات وتحقيق القيمة الأمثل من مواردنا الطبيعية لما فيه مصلحة دولة الإمارات ومجتمعنا».

وأكّد أن الهدف من هذه الفعالية لا يقتصر على الاحتفاء بمسيرة أدنوك وما حققته حتى الآن فقط، وإنما يشمل أيضاً تأكيد الالتزام بالعمل الجاد وبروح الفريق الواحد لتحقيق الأهداف الاستراتيجية التي وضعتها القيادة الرشيدة لبناء مستقبلٍ ناجح ومتميز وإيجابي للشركة، موضحاً بأن الفعالية ترمز لالتزام جميع كوادر أدنوك بثقافتها وقيمها المؤسسية التي تشمل السعي الدائم للتميز، والتحلي بالمرونة والحيوية والسرعة والكفاءة وتوظيف الطاقة الإيجابية لتحقيق الأهداف والنتائج الملموسة وتجاوز التوقعات، وابتكار الحلول المجدية وتطبيقها بما يسهم في تعزيز القيمة، والتعاون مع الشركاء الاستراتيجيين، واستمرار التركيز الدائم على صحة الكوادر وعلى أمن وسلامة المنشآت والعمليات في كافة المواقع وكل الأوقات.

وامتد مسار الفعالية من مقر «أدنوك» الرئيس إلى مبنى «أدكو» في إشارة إلى الرابط التاريخي بين انطلاقة أدنوك وبداية العمليات البترولية على نطاق تجاري في أبوظبي، حيث تأسست أدنوك في عام 1971، إلا أن لأدكو ارتباطا مباشرا بأول اكتشاف للنفط بكميات تجارية في حقل باب عام 1960 من خلال شركة التطوير البترولي، والذي تم تغييره بعد عامين إلى شركة أبوظبي للعمليات البترولية البرية المحدودة لتعرف اختصاراً فيما بعد باسم «أدكو».

وتعدّ أدنوك اليوم من أكبر شركات الطاقة على مستوى العالم بطاقة إنتاجية تبلغ 3.15 مليون برميل من النفط يومياً و9.8 مليار قدم مكعب من الغاز يومياً. وهي تتولى إدارة 95% من احتياطيات النفط المكتشفة في دولة الإمارات و92% من احتياطيات الغاز في الدولة، وتتولى إدارة كافة جوانب ومراحل سلسلة القيمة للموارد الهيدروكربونية. ومن خلال مجموعة شركاتها المتخصصة، تغطي أدنوك مختلف أنشطة القطاع بما فيها الاستكشاف والتطوير والإنتاج، وإدارة الغاز، والتكرير والتوزيع، وتطوير مجموعة واسعة من المنتجات البتروكيماوية.

وكان المجلس الأعلى للبترول اعتمد مطلع هذا الشهر استراتيجية أدنوك 2030 والخطة التنفيذية لعملها للسنوات الخمس المقبلة، والتي تركز على تعزيز القيمة في مجالات الاستكشاف والتطوير والإنتاج والتكرير والبتروكيماويات، وضمان إمدادات اقتصادية مستدامة للغاز.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا