• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

«أبوظبي» يعاود اختبار دعم الـ 4000.. و«دبي» يداعب 3000 نقطة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 13 فبراير 2016

أبوظبي (الاتحاد)

تعود المؤشرات الفنية للأسهم المحلية بعد أسبوعين من الارتداد الصعودي إلى اختبار مستويات الدعم التي كانت ارتدت فوقها عند 4000 نقطة لسوق أبوظبي للأوراق المالية، و3000 نقطة لسوق دبي المالي، بحسب التحليل الفني.

وقال أسامة العشري، عضو جمعية المحللين الفنيين- بريطانيا، إن الأسواق لم تستطع الاحتفاظ بارتفاعاتها وأغلقت عند مستويات متدنية، مما يؤكد وصفنا للارتدادات الأخيرة بأنها لم تخرج عن حيز التصحيح ولا يمكن اعتبارها موجات صعود حقيقية، حيث لا يزال الخطر قائما على خرائط اتجاه المؤشرات للمديين المتوسط والطويل.

وأغلق سوق أبوظبي نهاية الأسبوع الماضي عند مستوى 4071 نقطة، وقال العشري، إن السوق تراجع من جديد نهاية تداولات الأسبوع الماضي ليقترب من مناطق الدعم قرب حاجز الدعم النفسي عند 4000 نقطة، ويتوقع أن يتجاوزه هبوطاً استهدافا لمستوى الدعم الأول الجديد عند 3971 نقطة.

وأضاف أن المخاطر في السوق تتفاقم في حال كسر المؤشر هذا المستوى هبوطا بشكل حقيقي، ولذلك ينصح بعدم الإفراط في التفاؤل، ما لم ينجح المؤشر في تجاوز مستويات مقاومة رئيسية، بدءًا من مستوى المقاومة المهم عند 4180 نقطة.

وأغلق سوق دبي المالي نهاية الأسبوع عند 2981 نقطة، وقال العشري إن السوق ارتد صعوداً وبشكل مباشر صوب مستوى المقاومة الرئيسي عند 3124 نقطة خلال تداولات الأسبوع قبل الماضي، غير أنه أنهى الأسبوع الماضي على تراجع خاسراً كامل المكاسب التي حققها. وأضاف أن الأهم لسوق دبي هو الاستمرار في احترام مستوى الدعم الرئيسي عند 2780 نقطة، ذلك أن تجاوزه هبوطاً بشكل حقيقي، يعني تفاقم المخاطر، واستئناف موجات الهبوط استهدافا إلى سعر أدنى جديد.

وقال: سيظل مؤشر سوق دبي المالي يتداول في مناطق عالية المخاطر، ما لم يفلح في تجاوز مستويات مقاومة حقيقية بدءا من مستوى المقاومة الرئيسي عند 3269 نقطة، وهو احتمال بات صعباً في التوقيت الحالي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا