• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

مصرع 234 شخصاً معظمهم في كراتشي

باكستان تستعين بالجيش لمواجهة موجة الحر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 23 يونيو 2015

إسلام آباد (وكالات)

استدعت الحكومة الباكستانية أمس الجيش لمساعدة ضحايا موجة الحر المستمرة منذ أيام والتي أودت بحياة 234 شخصا. وقال المسؤول في قطاع الصحة إعجاز أفضال «إن أكثر من 210 أشخاص لقوا حتفهم في كراتشي، حيث بلغت درجات الحرارة نحو 45 درجة مئوية لمدة ثلاثة أيام، لافتا إلى أن حصيلة القتلى قابلة للزيادة، حيث يخضع المئات للعلاج في المستشفيات. فيما قال ميراج أحمد أحد المشاركين في جهود الإنقاذ في مؤسسة «إدهي» الخيرية إن أكثر من 12 شخصا لقوا حتفهم في أنحاء أخرى في إقليم السند بجنوب باكستان، إضافة إلى نحو 12 شخصا لقوا حتفهم في إقليم بنجاب (وسط). وانقطعت الكهرباء عن مناطق واسعة في كراتشي التي يقطنها 20 مليون نسمة، حيث تكدست الجثث بالمشرحة، كما انقطعت امدادات المياه لملايين السكان. وقال أنور كاظمي وهو مسؤول في «ادهي» «نحن نحث الناس على دفن موتاهم بأسرع وقت ممكن بسبب موجة الحر وتعطل الكهرباء.. تم دفن 30 جثة مجهولة الهوية صباحا لإفساح المجال بالمشرحة». فيما قال صابر ميمون سكرتير الشؤون الصحية بإقليم السند إنه تم إلغاء الإجازات لجميع العاملين في المجال الطبي، فيما تقوم السلطات بتوزيع محاليل الجفاف وغيرها على المستشفيات. وأصدر رئيس الوزراء الباكستاني نواز شريف أوامره للجيش ووكالات الإغاثة المدنية بالمدينة بإقامة معسكرات طبية لعلاج المصابين بضربات شمس أو نوبات إرهاق. وقال سعيد مانجنيجو وزير الصحة في إقليم السند «يخضع مئات المرضى الذين عانوا من موجة الحر للعلاج في مستشفيات حكومية». فيما تعهدت كل من الحكومة الاتحادية وشركة (كي.الكتريك) الخاصة التي تزود كراتشي بالطاقة بأنه لن يكون هناك انقطاع في الكهرباء في وقت الإفطار. ورجحت دائرة الأرصاد الجوية أن تنخفض درجات الحرارة خلال الأيام المقبلة، إلا أن الأطباء نصحوا السكان بتجنب التعرض للشمس وارتداء الملابس القطنية الخفيفة. وأعلنت جامعة كراتشي تأجيل الامتحانات لمدة شهر على الأقل.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا