• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

إجراءات أميركية وأوروبية لمنع ومعاقبة أي مقاتلين أجانب في سوريا

11 قتيلاً في سوريا وقوات الأسد تطلق حملة لاستعادة حلب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 09 يوليو 2014

أطلق النظام السوري حملة عسكرية واسعة أمس على عدد من بلدات وأحياء مدينة حلب وريفها ما أسفر عن مقتل وإصابة عدد من مقاتلي قوات المعارضة وتدمير آليات وأسلحة تابعة لهم. في وقت أحصت لجان التنسيق سقوط 11 قتيلًا بالقصف المدفعي والبراميل المتفجرة بينهم 7 في درعا وقتيلان في إدلب وقتيل في كل من حلب وريف دمشق.

وقال مصدر أمني رسمي «إن الحملة العسكرية لقوات النظام شملت أحياء ومناطق هنانو والشعار وحلب القديمة والأنصاري وبني زيد والليرمون والجندول والكاستيلو والحيدرية وساحة النعناعي في حلب إضافة إلى بلدات وقرى الزربة وخان العسل والشيخ لطفي وكشيش وحريتان ومارع وكفرناها والجبيلة وكفر داعل والمنصورة وحندرات ودارة عزة والعويجة وبيانون في ريف حلب. بينما أعلنت المعارضة مقتل قائد عمليات جيش الأسد في ريف حلب الجنوبي العقيد عكل العلي أثناء اشتباكات في محيط جبل عزان الاستراتيجي بين مجموعة فصائل من الجيش الحر وقوات النظام. وقالت في بيان إن قوات النظام تشن هجوما في محاولة لاستعادة السيطرة على كامل منطقة عزان وفرض حصار على مدينة حلب وقطع إمدادات الثوار عنها. وأضافت انه تم نقل وحدات إضافية من الحرس الجمهوري إلى حلب بهدف تعزيز تواجدها وتطويق المناطق المحررة من المدينة لتخفيف الضغط على المناطق الموجودة تحت سيطرة النظام.

وأعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان عن اغتيال قائد لواء تابع لـ»جيش الإسلام» المعارض في بلدة سقبا بريف دمشق جراء انفجار عبوة ناسفة بسيارته، وقال «إن عبوة ناسفة أخرى انفجرت في مدينة دوما بسيارة رئيس مؤسسة الهدى الإسلامية وهو عضو المجلس القضائي الموحد في الغوطة الشرقية الذي تم تشكيله في 24 من يونيو الماضي ما أدى لإصابته بجروح. وأوضح المرصد من جهة ثانية أن مفاوضات تجري حاليا بين تنظيم (داعش) من جهة ووجهاء من عشائر الريف الغربي (خط الشامية) وقادة كتائب مقاتلة من طرف آخر من أجل إيقاف القتال في دير الزور، وأضاف أن وجهاء العشائر وقادة الكتائب يشترطون أن تبقى الفصائل في الريف الغربي على هيكليتها الحالية وتعلن البيعة للتنظيم وترفع رايتها كما تشترط عدم تسليم سلاحها. ومن الشروط أيضا دخول عناصر (داعش) بأعداد محدودة إلى مناطق الريف الغربي على أن يكونوا من جنسيات غير سورية.

إلى ذلك، قال كريم الشامي عضو المكتب الإعلامي المتابع لهدنة مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين جنوب دمشق إن النظام السوري والجبهة الشعبية الفلسطينية القيادة العامة الموالية للنظام فرضا شروطا جديدة على بنود الاتفاق الموقع لتحييد المخيم. وأضاف أن البند الجديد الذي تم إضافته ينص على تسوية مقاتلي كتائب المعارضة السورية المسلحة لأوضاعهم لدى الجيش السوري، الأمر الذي لقي رفضا من غالبية كتائب الجيش الحر في المخيم والقبول لدى كتائب أخرى.

إلى ذلك، أكد وزير العدل الأميركي اريك هولدر ان الولايات المتحدة تحقق في تعاون أقل من 100 أميركي مع تنظيمات متطرفة في سوريا والعراق. وقال خلال مؤتمر صحفي مع نظيره النروجي اندرس انوندسن «لقد أدنا البعض وأكدنا على قوانيننا من اجل معاقبة الأشخاص العازمين على الذهاب إلى سوريا لدعم المنظمات الإرهابية هناك». وحث دول العالم على بذل المزيد من الجهد لمنع رعاياها من السفر إلى سوريا للقتال قائلا «إن العالم لا يمكنه السماح لسوريا بأن تصبح ساحة لتدريب متطرفين يعودون لبلادهم لتنفيذ هجمات». وأضاف «إن الدول الأخرى يمكنها أن تتعلم من الجهود الأميركية في تنفيذ عمليات خداعية واستخدام القوانين ضد التجهيز لهجمات. وقال هولدر «لدينا مصلحة مشتركة وملحة في تطوير خطط مشتركة لمواجهة تدفق المتطرفين المولودين في أميركا وأوروبا على سوريا»، وأضاف «إن وكالات المخابرات الأميركية تقدر أن سوريا يعمل بها 23 ألف متطرف يستخدمون العنف منهم حوالي سبعة آلاف مقاتل أجنبين.

من جهته، أعلن المنسق الأوروبي لمكافحة الارهاب جيل دو كيرشوف انه تم في ميلانو تبني خطة عمل لكشف الشبان الأوروبيين الذين ذهبوا إلى سوريا للقتال ومنعهم من ارتكاب مجازر. وتمت الموافقة على سلسلة تدابير خلال اجتماع عمل بين وزراء داخلية تسع دول (بلجيكا وفرنسا وألمانيا وبريطانيا وإسبانيا وإيطاليا والدنمارك والسويد وهولندا) الذي خصص لمعالجة هذا التهديد. وقال دو كيرشوف «ستكون التدابير سرية وسترفع إلى الدول الأوروبية الأخرى خلال الاجتماع المقبل الرسمي لوزراء الداخلية في أكتوبر. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا