• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

اتفاق على تقديم موعد جلسة البرلمان إلى 13 يوليو

ضغوط دولية للإسراع بتشكيل الحكومة العراقية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 09 يوليو 2014

طالبت الولايات المتحدة الأميركية قادة العراق بالإسراع في تشكيل الحكومة بسبب الوضع الخطير في العراق، كما دعا مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة نيكولاي ملادينوف القوى السياسية مجدداً، إلى التوصل لاتفاق بشأن انتخاب رئيس للبرلمان في أقرب وقت ممكن. وتراجع مجلس النواب العراقي في قرار تأجيل عقد الجلسة البرلمانية، ومقدماً موعدها إلى 13 يوليو الجاري، بعد أن انتقد نواب عراقيون والولايات المتحدة تأجيل انعقاد البرلمان خمسة أسابيع. وحذر ائتلاف الوطنية بزعامة اياد علاوي من خطورة الأوضاع في العراق، داعياً إلى وضع حلول جذرية تتناسب مع التطورات الأخيرة وتداعياتها على وحدة البلاد ونسيجها المجتمعي، وإلى الاستجابة إلى إرادة الشعب والمرجعيات في التغيير ودعم من يحظى بتوافق وطني يعيد التوازن للعملية السياسية. ودعت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية جينفير بساكي القادة العراقيين للإسراع بتشكيل الحكومة الجديدة، بعد إعلان تأجيل جلسة مجلس النواب العراقي التي كانت مقررة اليوم. وأضافت في مؤتمر صحفي بمقر وزارة الخارجية الليلة الماضية «كلما عجل القادة العراقيون بتشكيل حكومة جامعة، كان ذلك أفضل بسبب ما يشكله تنظيم داعش من تهديد على بلادهم والمنطقة»، مشيرة إلى «نحن نواجه وضعا خطيرا على الأرض في العراق ولهذا من المهم أن تتحرك الأمور بشكل ملح».

من جهته دعا مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة نيكولاي ملادينوف القوى السياسية مجدداً، إلى التوصل لاتفاق بشأن انتخاب رئيس للبرلمان في أقرب وقت ممكن. وقال بيان لبعثة «يونامي» على مدى الأيام القليلة الماضية عقد ملادينوف مناقشات مع عدد من القادة السياسيين العراقيين، شجعت الجميع على البقاء في إطار العملية السياسية الدستورية «بحيث يجتمع مجلس النواب فورا».

وأشار ملادينوف إلى أنه يجب على الكتل في البرلمان تحديد أيام المفاوضات النهائية والعمل ضمن جداول زمنية دستوريا، للترشيحات اللازمة عبر الخطوة الأولى وهي انتخاب رئيس مجلس النواب، والذي يجب أن يحدث دون تأخير لا لزوم له.

وكان رئيس السن في البرلمان مهدي الحافظ قرر أمس تقديم جلسة مجلس النواب إلى 13 يوليو المصادف الأسبوع المقبل. وقال في بيان «من أجل المصلحة العامة والتزاما بالإجراءات الدستورية، وبعد التشاور مجددا مع قادة الكتل السياسية، وحفاظا على مواصلة بناء الديمقراطية، فقد تقرر تغيير موعد الجلسة المقبلة إلى 13 يوليو»، داعيا الكتل البرلمانية للتوافق على الترشيحات الضرورية من أجل البدء بالدورة البرلمانية وتشكيل الحكومة الجديدة.

إلى ذلك حذر ائتلاف الوطنية بزعامة أياد علاوي من خطورة الأوضاع في العراق. وقالت النائبة عن الائتلاف ميسون الدملوجي «حذرنا أكثر من مرة من خطورة الأوضاع، وضرورة وضع الحلول الجذرية التي تتناسب مع التطورات الأخيرة وتداعياتها على وحدة البلاد ونسيجها المجتمعي».

وأضاف أن الائتلاف من هذا المنطلق أطلق مبادرة لعقد اجتماع لقيادات العملية السياسية، لرسم خارطة تأخذ البلاد إلى بر الأمان من خلال مصالحة وطنية حقيقية وتشكيل حكومة تعتمد مبدا المواطنة بعيدا عن المحاصصة البغيضة ثم تبعتها مبادرة ثانية ومكملة للأولى حول عقد اجتماع دول الجوار لوضع حد للتداعيات الأمنية ومحاربة قوى الإرهاب في المنطقة ككل، ورسم صيغة توازن في العلاقات مع الدول الإقليمية». ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا