• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

مصر تدين التفجير الإرهابي في العكر

مجلس التعاون الخليجي: التدخل الأميركي بالشؤون الداخلية في البحرين لا يخدم النهج الإصلاحي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 09 يوليو 2014

أعرب الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية عبداللطيف بن راشد الزياني أمس عن استغرابه من التصرف الذي قام به توماس مالينوسكي، مساعد وزير الخارجية الأميركية للشؤون الديمقراطية وحقوق الإنسان والعمل، خلال زيارته لمملكة البحرين يوم الأحد الماضي، وقال: «إن لقاء الدبلوماسي الأميركي مع ممثلي جمعية سياسية محددة دون أطراف أخرى من مكونات المجتمع البحريني لها دورها ومكانتها السياسية والاجتماعية المهمة يعتبر تدخلاً في الشؤون الداخلية لمملكة البحرين، ولا يتماشى أبداً مع الأعراف الدبلوماسية الدولية».

وعبر الزياني عن دهشته من هذا التصرف الذي لا يعكس مسيرة العلاقات التاريخية القائمة منذ سنين عديدة بين مملكة البحرين والولايات المتحدة الأميركية، ولا يساعد على بناء الثقة لدى جميع مكونات المجتمع البحريني تجاه الموقف الأميركي من الأزمة، التي شهدتها مملكة البحرين، مؤكداً أن مثل هذه التصرفات لا تدعم التوجه الإيجابي الذي تنتهجه البحرين في برنامجها الإصلاحي الطموح.

وكانت وزارة الخارجية البحرينية قررت اعتبار مالينوسكي شخصاً غير مرحب به وعليه مغادرة البلاد فوراً، وذلك لتدخله في الشؤون الداخلية لمملكة البحرين وعقده اجتماعات مع طرف دون أطراف أخرى (في إشارة إلى لقاء مالينوسكي ممثلين لحركة الوفاق المعارضة، من بينهم علي سلمان). واعتبرت الخارجية أن تصرف المسؤول الأميركي يبين سياسة التفرقة بين أبناء الشعب الواحد، بما يتعارض مع الأعراف الدبلوماسية والعلاقات الطبيعية بين الدول. إلا أنها أكدت في الوقت نفسه على العلاقات المتينة والثابتة مع الولايات المتحدة وضرورة ألا تشوبها مثل هذه الشوائب بما يعكر صفوها وتطورها في مختلف المجالات.

من جهتها، عبرت الولايات المتحدة عن قلق عميق بعد أن أمرت البحرين مالينوسكي بالمغادرة على الفور بسببه تدخله في الشؤون الداخلية للمملكة، وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية جين ساكي في بيان «إن زيارة مالينوسكي تم التنسيق لها مسبقا، وحكومة المنامة تعلم جيداً أن المسؤولين الأميركيين الزائرين يجتمعون بشكل تقليدي مع مختلف الجماعات السياسية»، وأضافت أن البحرين فرضت أيضاً شروطاً على زيارة مالينوسكي تنتهك البروتوكول الدبلوماسي، وتابعت قائلة: «أصرت الحكومة دون تحذير مسبق وبعد أن بدأت الزيارة بالفعل على أن يكون ممثل لوزارة الخارجية حاضراً في جميع الاجتماعات غير الرسمية لمساعد الوزير مالينوسكي مع الأفراد والجماعات، الذين يمثلون طيفاً واسعاً للمجتمع البحريني بما في ذلك تلك التي تعقد في السفارة الأميركية».

من جهة أخرى، أدانت مصر أمس حادث التفجير الذي وقع في قرية العكر الشرقي بمملكة البحرين يوم الجمعة الماضي وأسفر عن مقتل شرطي، ووصفته بالإرهابي. وأعرب المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية في بيان صحفي عن تضامن مصر الكامل حكومة وشعباً مع حكومة وشعب مملكة البحرين الشقيقة في مواجهة هذه الأعمال الإرهابية، التي تستهدف النيل من استقرار المملكة. وقدم المتحدث تعازي مصر في وفاة الشرطي، وأكد الثقة الكاملة في قدرة السلطات البحرينية علي دحر هذه العناصر الإرهابية والقضاء عليها.

(المنامة، القاهرة - وكالات)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا