• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

عمليات شراء وتكهنات ترفع أسعار الخام في آسيا

النفط يقفز 6% مع استمرار تخمة المعروض

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 13 فبراير 2016

سنغافورة (رويترز، ا ف ب) قفزت أسعار النفط نحو ستة بالمئة أمس، بعد تصريحات لوزير الطاقة الإماراتي أنعشت الآمال بالتنسيق بين المنتجين لخفض الإنتاج، لكن بعض المحللين قالوا إن هذه الخطوة ما زالت مستبعدة وإن تخمة المعروض ستستمر. وصعد سعر خام القياس العالمي مزيج برنت 1.37 دولار أو 4.56% عن مستواه عند التسوية السابقة، ليصل إلى 31.43 دولار للبرميل خلال التعاملات الصباحية. وجاءت القفزة في سعر برنت أمس، بعدما ذكرت صحيفة «وول ستريت جورنال»، نقلا عن معالي وزير الطاقة الإماراتي سهيل المزروعي، أن «أوبك» مستعدة لإجراء محادثات مع المصدرين الآخرين بخصوص خفض الإنتاج. وأضاف الوزير أن أعضاء «أوبك» مستعدون للتعاون مع المنتجين الآخرين في خفض الإنتاج، وإن كان قد أشار إلى أن تدني أسعار النفط يجبر بعض المنتجين بالفعل على خفض الإنتاج بما سيساهم في إعادة التوازن للسوق. وارتفع خام غرب تكساس الوسيط الأميركي في العقود الآجلة 1.21 دولار أو 4.62%، ليصل إلى 27.42 دولار للبرميل، بعدما بلغ أدنى مستوياته منذ 2003 في الجلسة السابقة. ورغم ارتفاع برنت والخام الأميركي، قال محللون إنهم لا يرون فرصة تذكر لاتفاق أوبك والمنتجين المستقلين على تبني سياسة مشتركة، وإنه من المرجح استمرار تدني أسعار النفط بسبب تخمة المعروض. كما سجلت أسعار النفط ارتفاعا في آسيا أمس، تحت تأثير عمليات شراء وتكهنات جديدة حول رغبة لدى منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) خفض إنتاجها. وارتفع سعر برميل النفط الخفيف (لايت سويت كرود) تسليم مارس المقبل في المبادلات الإلكترونية في آسيا 1,47 دولار ليبلغ 27,68 دولار حوالى الساعة الرابعة بتوقيت جرينتش. وكان سعر النفط الخفيف الذي خسر 3,5 دولار في الجلسات الثلاث السابقة، انخفض 1,24 دولار في نيويورك الخميس واغلق على 26,21 دولار للبرميل، وهو سعر للإغلاق لم يسجل منذ مايو 2003. أما برميل برنت فقد خسر 78 سنتا واغلق على 30,06 دولار في لندن. وقال برنار او، المحلل في مجموعة آي جي ماركيتس في سنغافورة، «بعد مستويات الانخفاض الجديدة غير المسبوقة الخميس، بتنا نشهد جهودا لعقد صفقات جيدة». وأضاف أن التصريحات الإماراتية لن يكون لها تأثير طويل الأمد على الأسعار ما لم تتعهد دول أساسية في أوبك مثل السعودية والعراق بشكل واضح خفض إنتاج الذهب الأسود. وقال «من دون السعودية والعراق لا يستطيع الآخرون فعل أي شيء يذكر». من جهته، صرح مايكل ماكارثي، المحلل في مجموعة سي ام سي ماركيتس في استراليا، أن «كل الدول المنتجة في العالم تعتقد انه على الدول المنتجة الأخرى خفض الإنتاج». وأضاف «لكن في غياب إشارات من دولة منتجة كبيرة لن آخذ هذه التعليقات على محمل الجد».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا