• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

هنا الإمارات انخفاض في عدد «البلاغات» وتراجع المكالمات الهاتفية الواردة

«عمليات الشرطة»: لا تأثير للبطولة على حركة السير في أبوظبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 09 يوليو 2014

أكد المقدم ناصر سليمان المسكري، مدير إدارة العمليات بالإدارة العامة للعمليات المركزية في القيادة العامة لشرطة أبوظبي، أن مباريات مونديال كأس العالم لكرة القدم لم تؤثر بحركة السير في شوارع إمارة أبوظبي؛ ولم ترد بلاغات عن ازدحامات بسبب ذلك، سواء أثناء المباريات أو بعد الانتهاء من متابعتها في أي مكان.

وقال عن تأثير مباريات المونديال على عدد المكالمات الواردة لغرفة العمليات إنها بلغت في الفترة من 15 إلى 21 يونيو الماضي 33031 مكالمة، مقابل 35704 مكالمات في الفترة من الأول وحتى السابع من الشهر نفسه قبل المونديال أي بنقصان قدره 2673 مكالمة.

وحول تأثير مباريات المونديال على بلاغات معينة، مثل الإزعاج أو سوء التفاهم أو حوادث السير البسيطة، أشار إلى أن عددها في الفترة من 1 إلى 7 يونيو الماضي قبل المونديال كان 5386 بلاغاً، بينما انخفضت البلاغات خلال أيام المونديال من 15 إلى 21 من الشهر نفسه إلى 5331 بلاغاً.

وبخصوص تأثير مباريات المونديال على التجمعات الشبابية في وقت متأخر، أوضح عدم ورود بلاغات بهذا الخصوص، وعدم ورود أي بلاغات عن استخدام الهاتف النقال أثناء القيادة لمشاهدة المباريات.

وذكر المقدم المسكري أن بلاغات عرقلة السير في الأسبوع الأول من شهر يونيو الماضي قبل المونديال بلغت 142 بلاغاً، في حين انخفضت في الأسبوع الذي يليه أي خلال المونديال إلى 89 بلاغاً، وهو ما يعني أن مباريات المونديال لم تؤثر على عرقلة السير في أبوظبي.

الجدير بالذكر أن إحدى الظواهر التي كانت تلفت الانتباه في الكثير من شوارع أبوظبي أثناء المباريات المهمة في كأس العالم تتمثل في خلو تلك الشوارع من المارة، نظرا لأن الاقبال علي مشاهدة المباريات المهمة يكون كبيرا، وقد ساهم في عدم ظهور مشكلة زحام أن الطلبة في فترة الإجازات الصيفية ويفضلون البقاء في المنازل، في نفس الوقت الذي قضى فيه طلاب الثانوية العامة بعض الوقت في الامتحانات، بما استلزم جلوسهم في المنازل أيضا للتحصيل الدراسي أثناء الامتحانات.

(أبوظبي - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا