• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

المدرب أعاد عقارب الساعة الأرجنتينية إلى مكانها الصحيح على الخريطة العالمية

«التانجو» يعثر على نفسه مع «الماجيك سابيلا»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 09 يوليو 2014

ربما لا يكون أليخاندرو سابيلا مدخن سيجار، ويضع الأقراط في أدنيه على غرار الأسطورة دييجو مارادونا الذي درب الأرجنتين في مونديال 2010، لكن بوصوله إلى نصف نهائي كأس العالم 2014، نجح حيث فشل الآخرون في السنوات الـ24 الأخيرة.

أبرز ما قام به سابيلا مع الأرجنتين، هو تعزيز موقع الموهبة ليونيل ميسي، فقبل وصوله في 2011، طرح أبناء البلد السؤال الشهير: كيف يتألق ميسي إلى هذا الحد الخرافي مع برشلونة الإسباني، ولا يسحب براعته الى منتخب بلاده؟.

في التصفيات الأميركية الجنوبية سجل «البعوضة» 10 أهداف في 14 مباراة، وأعاد عقارب الساعة الأرجنتينية إلى مكانها الصحيح على الخريطة العالمية.

صحيح أن سلفه مارادونا أعطى الكثير من الصلاحيات لميسي في مونديال 2010 عندما كان في الثالثة والعشرين من عمره، فشارك في معظم الأهداف، لكن لم يهز الشباك كما النسخة الحالية، حيث سجل أربع مرات، في ثلاث مباريات، ومنح تمريرة حاسمة لأنخل دي ماريا سجل فيها هدف الفوز على سويسرا في الدور الثاني.

عندما تسلم سابيلا المنتخب خلفا لسيرخيو باتيستا، كانت المجموعة تملك طاقة رهيبة، لكن ميسي بدا ضائعاً داخلها، شع نجم ميسي مجدداً مع سابيلا فمرر، وسجل بعدما وضع المدرب الجديد كل التكتيك في خدمته، يقول سابيلا عن ميسي: «هو قائد الفريق والكل خلفه، هو حامل رايتنا ونقطة ثقلنا».

وأضاف بعد الفوز الأخير على بلجيكا: «كل تحركاته ذكية، ويضع الفريق المنافس تحت الضغط كل ما سار بالكرة أو تحرك، ليست الأهداف وحدها التي تهمني، فهو لا يخسر الكرة أبداً، ويصنع المساحات، هذا اللاعب مثل الماء في الصحراء، يجد الحلول عندما تعتقد أنها قد نفذت». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا