• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

يحظى بشعبية واسعة في الولايات المتحدة

«تينكر».. هيكل عظمي لطفل الديناصور يعرض في أبوظبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 09 يوليو 2014

جهاد هديب (أبوظبي)

افتتح خالد صدّيق المطوع، مدير صالة العرض «غاليري الاتحاد» للفنون التشكيلية الحديثة، مساء أمس الأول، معرضاً من نوع خاص يحمل العنوان: تينكر ـ الهيكل العظمي لـ«تي ريكس»، الذي يقام بالتعاون مع هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، ومتحف هيوستن للعلوم الطبيعية في الولايات المتحدة الأميركية.

بدأ يتشكل هذا المعرض الفريد من قطعة فنية واحدة لهيكل عظمي من نوع خاص لا يوجد خارج الولايات المتحدة، ويعرف في أوساط المجتمع العلمي بـ«تي ركس»، يحمل هذا الهيكل الذي يحتل قاعة بأكملها في صالة العرض الاسم: «تينكر»، ومن المفترض أنه «طفل» حديث الولادة لسلالة «تي ركس» من الديناصورات التي تواجدت على سطح الأرض قبل المئات من السنين، ويتميز «تينكر» عن سواه من الديناصورات بأنه قد عثر عليه، من خلال الحفريات الأركيولوجية وقد بقي من عظامه سليماً ما يقارب الخمسين بالمئة، في حين أن ما أغلب الديناصورات التي يجري تتبعها أركيولوجيا لا تزيد نسبة العظام السليمة التي يعثر عليها سوى الخمسة بالمئة، وذلك أكانت هذه الحفريات في الولايات المتحدة ذاتها أم خارجها.

بهذا المعنى يمثل المعرض الخاص بالديناصور «تينكر» فرصة نادرة للمهتمين بنتائج الحفريات الأركيولوجية على أرض الواقع، فقد أسهم هذا العثور على الهيكل العظمي لـ«تينكر»، الذي يعتبر فريدا من نوعه وصغير الحجم، في مساعدة العلماء الأركيولوجيين على دراسة السلوك الاجتماعي لهذا النوع من الحيوانات، وتحديداً الديناصورات من نوع «تي ريكس»، قبل انقراضه وإلى التوصل إلى فهم أكثر نضجا لعاداته الغذائية، وكذلك معدل النمو، وبالتالي الوقوف على الأسباب الحقيقية لانقراض هذا النوع من الحيوانات، إلا أن «تينكر» فضلاً عن ذلك يساعد على دراسة تلك العلاقات بين الذكور والإناث لكونه «طفلاً» حديث الولادة، إذ يبدو أنه أقرب إلى الأم تبعاً لحاجته إلى الرعاية.

ومن اللافت للاهتمام، أن هذا النوع من الديناصورات، هو الأكثر إثارة لاهتمام الجمهور في الولايات المتحدة الأميركية، بل هو الأكثر شعبية بين جمهور الحفريات الأركيولوجية التي تحظى بالاهتمام العلمي والإعلامي، ويحتل «تينكر» مكانة مميزة بهذا المعنى، فضلا عن كونه الديناصور الوحيد في العالم الذي يجري نقله كاملاً بهدف عرضه في بلد آخر لأول مرة، وكان هذا البلد هو دولة الامارات العربية المتحدة، والمعرض هو «تينكر - الهيكل العظمي لتي ريكس»، ما يعني أن «تينكر» هو أول هيكل عظمي أصيل لديناصور في العالم يسافر خارج الولايات المتحدة، إذ إن العادة قد جرت على أساس نقل قوالب من الجصّ لهذه الحيوانات وليس العظام الأصيلة التي يستدعي نقلها إعادة التركيب وفقاً لأسس بعينها تحفظ العظام من التلف وتقلبات الطقس وما قد تتعرض له أثناء النقل. وفي جانب من سيرته الذاتية، فإن «تينكر» لم يجر العثور عليه وحيداً، بل مع أمه التي أطلق عليها الاسم «روجينا»، بالإضافة إلى الكثير من الأحافير الأخرى، مثل عظام تعود لتماسيح الذي يكون واحداً من ضحايا فتك بها «تينكر» بصحبة أمه، وحيوان آخر يدعى علميا بـ«هاردوصوروس»، وكذلك أحافير أخرى قادت العلماء إلى معرفة أعلى بالسلوك الغذائي لهذا النوع الديناصورات «تي ريكس».وقد عثر على «تينكر» فريق من طلبة علم الآثار بقيادة البروفيسور ستيف نيكلاس، وأجري أول تقييم له من قبل الدكتور مايكل مايسك من جامعة توبنغن والدكتور أندرياس ماتزكي من معهد سميثسونيان بواشنطن.

يُشار إلى أن كلمة «دينصور» أو «ديناصور» المستخدمة بالعربية هي نقل من اللاتينية القديمة وتعني «العظاءة المرعبة»، لكن أول ديناصور تم وصفه علمياً كان ديناصور الميجالوسورس على يد عالم الحفريات الانجليزي وليام باكلاند في عام 1824، وقبل ذلك التاريخ بعامين اكتشفت حفريات لأسنان بعض العظام لديناصور الاجوانودون على يد عالمة الجيولوجيا البريطانية ماري مانتل، وفي عام 1825، وبعد التعرف التام على ديناصور الميجالوسورس، كان قد اكتمل وصف وتسمية الديناصور بهذا الاسم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا