• الجمعة 27 جمادى الأولى 1438هـ - 24 فبراير 2017م

الجامعة العربية تدين عمليات «الحركة» الإرهابية

القوات الصومالية تقصف اجتماعاً لقادة «الشباب»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 23 يونيو 2015

مقديشو (أ ف ب)

ذكر جهاز الأمن الصومالي أمس انه شن غارة ليلية على أهداف رئيسية داخل بلدة تسيطر عليها حركة الشباب المتشددة جنوب الصومال واستهدفت قادة «كبارا» في الحركة. وصرح محمد يوسف عثمان المتحدث باسم جهاز الأمن الداخلي ان عناصر من جهاز الاستخبارات والامن القومي المدرب أميركياً، شن هجوما داخل بلدة باردير معقل حركة الشباب المرتبطة بتنظيم القاعدة في منطقة جيدو. وأضاف ان «قوات الامن المدربة تدريبا خاصا شنت هجوما منسقا على أهداف رئيسية داخل منطقة باردير وعادت الى قواعدها سالمة بعد العملية». وقال عثمان ان الغارة استهدفت مركزا للشرطة ومقر مقاتلي وقادة الشباب.

وقال جهاز الاستخبارات والأمن القومي ان «قواتنا استهدفت اجتماعا لكبار قادة الشباب. واشارت المعلومات الاستخباراتية التي حصلنا عليها الى ان الاجتماع كان يهدف للتخطيط لمزيد من الهجمات في الصومال وكينيا». وذكرت مصادر الجهاز ان قائدا في حركة الشباب يعرف باسم يوسف حجي قتل في العملية، وان العمل لا يزال جاريا على تأكيد ما اذا كان قادة كبار في حركة الشباب من بينهم رئيس الاستخبارات مهاد كراتي ومهندس مجزرة جامعة كينيا محمد محمود -- المعروفان باسم دوليادين وكانو -- كانوا في المبنى وقت الغارة. وفي القاهرة، أدان الدكتور نبيل العربي الأمين العام لجامعة الدول العربية أمس بشدة الهجوميين الإرهابيين اللذين أعلنت حركة الشباب المتطرفة مسؤوليتها عنهما في العاصمة الصومالية مقديشو. واستهدف الهجومان مكتب رئيس الوزراء عمر عبدالرشيد شرماركي، ومقر تدريب قوات الأمن والمخابرات الصومالية، وأسفرا عن مقتل موظف رفيع المستوى وإصابة عدد من الأشخاص.

ودعا العربي مجددا المجتمع الدولي الى تقديم كل المساعدة للحكومة الصومالية في جهودها نحو إعادة بناء وتأهيل مؤسسات الدولة الأمنية والعسكرية وتعزيز قدراتها لمكافحة الجماعات الإرهابية.

     
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا