• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

رمضان بريء من القيادة بطيش

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 09 يوليو 2014

يستغرب المرء، وتبرز أمامه العديد من علامات الاستفهام من تصرفات البعض، وبالذات سائقي السيارات الذين يقودون سياراتهم بطيش وتهور، خاصة قبيل موعد أذان المغرب بحجة اللحاق للإفطار بين عائلاتهم أو المآدب التي يدعون إليها. لا تجد أي مبرر لذلك التصرف الطائش الذي قد يقود صاحبه إلى حتفه. بينما التأني لثوان ودقائق معدودات فيها السلامة له وللآخرين. عند الإشارة المرورية وقبل أن يتحول اللون الأصفر إلى أحمر تمر إلى جوارك سيارات وكأنها صواريخ أو طائرات، دونما أي مبرر لذلك الاستعجال والسرعة المتهورة. حتى وإن تأخروا بإمكانهم الاستفادة من مبادرات شرطة أبوظبي وكذلك محطات «أدنوك» التي توفر وجبات إفطار خفيفة للسائقين الصائمين لحين وصولهم إلى بيوتهم أو مقاصدهم.

يذكر أن القيادة العامة لشرطة أبوظبي توزع في شهر رمضان المبارك، 30 ألف وجبة إفطار صائم لمستخدمي الطرق الداخلية والخارجية في أبوظبي والعين والمنطقة الغربية، وعلى القادمين والمغادرين عبر المنافذ الحدودية في العين والغويفات، بالتنسيق مع إدارة أمن المنافذ. وتلك المبادرة تأتي في إطار توجيهات الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، بشأن تعزيز الشراكة مع قطاعات المجتمع كافة، خاصة مستخدمي الطرق بهدف الحد من حوادث المرور الناتجة عن السرعة قبيل موعد الإفطار.

وتقوم مديرية المرور والدوريات بشرطة أبوظبي وبالتنسيق مع جمعية الإحسان الخيرية، وجمعية ساعد للحد من الحوادث المرورية بتوزيع وجبات الإفطار خلال أذان المغرب على التقاطعات بمدينة أبوظبي، لرفع مستوى السلامة على الطرق، والحد من القيادة بسرعة لإدراك الإفطار، ما يؤدي إلى وقوع حوادث مرورية جسيمة ينتج عنها وفيات وإصابات بالغة.

كما تقوم إدارة الشرطة المجتمعية بتوزيع وجبات الإفطار بالتعاون مع «وقف عبد الجليل الفهيم»، وهي عادة دأبت عليها القيادة العامة لشرطة أبوظبي طوال أيام شهر رمضان من كل عام، تعبير عن الترابط الاجتماعي، والذي يعد سمة من سمات مجتمع الإمارات. حيث تتولى وبالتنسيق مع دوريات الشرطة توزيع وجبات الإفطار على السائقين، إلى جانب توزيعها في محطات التزود بالوقود، وفي التقاطعات الضوئية، بالإضافة إلى القادمين والمغادرين من منافذ الدولة في مدينة العين ومنفذ الغويفات في المنطقة الغربية، وأقسام شؤون الشرطة المجتمعية في مراكز الشرطة في مدينة أبوظبي، والمناطق الخارجية ومدينة العين والمنطقة الغربية». أمام هذه الجهود والمبادرات الطيبة نقول لأولئك المستهترين ممن يقودون بطيش خلال تلك الفترة تحديدا، اتقوا الله في أنفسكم وأهليكم، فرمضان بريء من تصرفاتكم، ورافقتكم السلامة.

سالم سيف- الخالدية

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا