• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

«وحدة أوروبية» لمراقبة اتصالات «داعش» على الإنترنت

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 23 يونيو 2015

لاهاي (أ ف ب)

أعلن جهاز الشرطة الأوروبية أمس أنه سيطلق وحدة لمحاربة جرائم المعلوماتية تغطي القارة الأوروبية بأكملها لمكافحة حسابات مواقع التواصل الاجتماعي، التي تنشر دعاية الجماعات المتشددة وخصوصا تنظيم «داعش».

وستبدأ الوحدة عملياتها من مقر الشرطة الأوروبية (يوروبول) في لاهاي الشهر المقبل، وستقوم بتمشيط عشرات آلاف الحسابات على المواقع الاجتماعية المرتبطة بتنظيم «داعش» وترفع تقارير بشأنها إلى الشركات المشغلة لهذه المواقع، بحسب قائد اليوروبول روب واينرايت.

ورفض واينرايت ذكر موقعي فيسبوك وتويتر تحديدا «لأسباب تتعلق بالخصوصية» إلا أنه قال «هذه هي شركات مواقع التواصل الاجتماعي الرئيسية، ويوجد ثلاث أو أربع شركات فقط، ولذلك فهي التي نتحدث عنها».

وصرح بأن الفريق «سيركز على المواد المتوافرة علنا ويجمع بين ما نراه على مواقع التواصل الاجتماعي والمصادر التقليدية للمعلومات الاستخباراتية». وسيركز الفريق الذي سيتالف مبدئيا من 15 إلى 20 شخصا على شخصيات رئيسية تنشر آلاف التغريدات وتدير حسابات تستخدم لتجنيد مقاتلين إلى العراق وسوريا وتجنيد زوجات للمتشددين.

ارتفع عدد المقاتلين الأجانب بنسبة تقول الأمم المتحدة إنها بلغت 71% خلال الأشهر التسعة حتى أبريل.

وذكر المركز الدولي لدراسات التطرف في لندن، أن عدد الأجانب الذين يقاتلون في سوريا والعراق تجاوز 20 ألف مقاتل بحلول يناير، خمسهم تقريبا من دول أوروبا الغربية.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا