• الجمعة 26 ربيع الأول 1439هـ - 15 ديسمبر 2017م

«النقل المتكامل» سجلت مستويات رضا عالية عن أدائها

6.5 مليون رحلة شهرياً لـ «أجرة أبوظبي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 28 نوفمبر 2016

ناصر الجابري (أبوظبي)

أكد محمد درويش القمزي، مدير عام مركز النقل المتكامل في أبوظبي، أن متوسط عدد الرحلات الشهري لسيارات الأجرة يصل إلى نحو 6.5 مليون رحلة شهرياً، بما يؤكد الإقبال المتزايد على استخدام الأجرة، وثقة المستخدمين بالإمكانات المتوفرة، ومستويات الخدمة المقدمة.

وأضاف القمزي: شهدت سيارات الأجرة في أبوظبي تطوراً ملحوظاً خلال الفترة الماضية، وذلك للخطط التي يتم تطبيقها في سبيل الارتقاء بمؤشرات الأداء العام، ورفع نسبة رضا المستخدمين، وللوجود ضمن أفضل المراكز عالمياً في مؤشرات التنافسية العالمية لقطاع الأجرة في العالم.

وأوضح أنه وفقاً للأرقام فإن نسبة الشكاوى لا تزيد على 0.49 خلال النصف الأول من العام الجاري، فيما يقل العدد عن 1000 شكوى شهرياً، وهو رقم قليل جداً مقارنة بعدد الرحلات الإجمالي، وعدد الركاب الذين يتم نقلهم في إمارة أبوظبي، ويؤكد مستويات الرضا العام من قبل المستخدمين لسيارات الأجرة. ولفت القمزي إلى أنه يوجد انطباع خاطئ لدى البعض حول سيارات الأجرة، وذلك يعود لأسباب منها عدم معرفة البعض بالتطورات التي حدثت لقطاع الأجرة في الإمارة، أو عدم تقبل الحركة المرورية المعتادة من قبل السائقين في الشارع، كالتجاوز أحيانا، وغيرها من الأمور المرورية المعتادة، التي لا تؤثر على السلامة المرورية، في حين يتم تقبلها من سائقي المركبات الأخرى، داعياً إياهم إلى التأكد من خلال التجربة الفعلية لسيارات الأجرة.

وبيّن القمزي أن الكثير من المستخدمين تغيرت انطباعاتهم بعد تجربة سيارة الأجرة، والتأكد من الخدمات المتوفرة، وانضباط السائقين، والتزامهم بالقوانين المرورية، وتمتع سيارة الأجرة بمقومات الأمان، والرفاهية، ووجود اهتمام تام بتوفير رحلة آمنة، بمستوى مُرضٍ للمستخدمين، وهو ما تؤكده مؤشرات الأداء التي يتم قياسها بشكل مستمر عبر مختلف أقسام المركز.

وأشار إلى أن مؤشرات التنافسية لقطاع الأجرة في إمارة أبوظبي لا يتم قياسها بمقارنات معيارية محلية أو إقليمية، ولكن يتم القياس بناء على المقارنة مع بقية مراكز النقل العالمية، بحيث يتم تطبيق أفضل الممارسات، والتقنيات العالمية، ومنافستها، وتجاوزها، كما يتم التأكد من تحقيق كل مقومات السلامة المرورية، وما يختص بها من قبل الجهات الدولية.

وشدد القمزي أن المركز يُعنى بدراسة كل الملاحظات الواردة حول سيارات الأجرة، والسائقين، كما يتم تلقي الشكاوى، والملاحظات عبر مركز الاتصال الخاص بالمركز، وتتم متابعة كل الشكاوى، وفق ضوابط، وآليات معينة هدفها التأكد من صحة الشكوى، وتطبيق الإجراء المناسب حولها، وتنبيه السائق في حال ثبتت الشكوى عليه.

وكان مركز النقل المتكامل قد أعلن خلال فترة سابقة أن معدل الحوادث المرورية لسيارات الأجرة يقل عن 0.7 لكل 100 ألف كيلو متر، وهو معدل يعد من الأقل عالمياً في معدلات الحوادث المرورية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا