• الاثنين 03 صفر 1439هـ - 23 أكتوبر 2017م

زار أكاديمية الإمارات الدبلوماسية

جمال سند السويدي يستعرض دور المؤسسات الفكرية في دعم التنمية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 28 نوفمبر 2016

أبوظبي(الاتحاد)

زار الدكتور جمال سند السويدي، مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجيَّة، أمس «أكاديمية الإمارات الدبلوماسية» حيث كان في استقباله برناردينو ليون، رئيس الأكاديمية، وعمر البيطار، نائب رئيس الأكاديمية. اللذين أشادا بجهوده المستمرة في دعم مختلف المؤسسات الأكاديمية والفكرية والبحثية في الدولة، ولإسهاماته العلمية والثقافية العميقة والثرية، التي تتفاعل مع أكثر القضايا الفكرية والثقافية والسياسية والاستراتيجيَّة أهميةً بالنسبة إلى دولة الإمارات العربية المتحدة والمنطقة والعالم.

وتناول اللقاء الكثير من القضايا المهمَّة، وعلى رأسها دور المؤسسات الأكاديمية والفكرية والبحثية الإماراتية في دعم مسيرة التنمية الشاملة والمستدامة التي تشهدها الدولة، وإسهاماتها الجليَّة في صناعة الأجيال الإماراتية المتعاقبة القادرة على صناعة المستقبل الأفضل للوطن والمواطن.

كما استعرض المشهد المشرِّف للدبلوماسية الإماراتية، والمكانة المرموقة التي تحظى بها دولة الإمارات العربية المتحدة في مختلف المحافل الإقليمية والدولية، وذلك ضمن إطار التوجيهات السديدة للقيادة الرشيدة لدولة الإمارات، وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، بما يضمن التزام الدولة بثوابت سياستها الخارجية التي ترتكز على مبادئ واضحة منذ تأسيسها، تقوم على قاعدة الاحترام المتبادَل، وتحقيق المصالح المشتركة لجميع دول العالم، واتِّباع سياسة الصداقة، ومدِّ يد العون إلى دول العالم وشعوبها كافة، وحلِّ الخلافات بالطرق السلمية، والتزام المواثيق الدولية، والعمل على تعزيز السلام والاستقرار والأمن والعدل على الساحتين الإقليمية والدولية، باعتبار ذلك هو الطريق إلى تكريس الجهد الدوليِّ لتحقيق التنمية والرفاهية لشعوب العالم.

ومن جانبه أشاد برناردينو ليون، رئيس أكاديمية الإمارات الدبلوماسية، بالدور الذي يقوم به «مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية» في ظل إدارة الدكتور جمال سند السويدي، ولا سيَّما في مجال خدمة المجتمع، وتنوير الرأي العام المحلي والعربي والعالمي بمختلف القضايا والأحداث الجارية ، كما أعرب عمر البيطار، نائب رئيس أكاديمية الإمارات الدبلوماسية، بدوره عن تقديره واعتزازه بالمكانة المتميِّزة التي يحظى بها «مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية» محلياً وإقليمياً وعالمياً، بصفته صرحاً علمياً وثقافياً مرموقاً يسهم في إثراء المشهد الفكري بالمعمورة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا