• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م
  12:01     مصادر أمنية: مسلحون يقتلون جنديين شمال لبنان     

لاستخدامها السجل الصحي الإلكتروني «سيرنر ميلينيوم»

«صحة» تحصل على تصنيف الدرجة السادسة لأنظمة المعلومات السريرية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 23 يونيو 2015

أبوظبي ( الاتحاد)

حصلت كافة المرافق التي تديرها شركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة» والبالغ عددها 11 مرفقاً على تصنيف الدرجة السادسة وفق نموذج تبني السجل الطبي الإلكتروني (EMRAM) من قبل «هيمس أناليتكس ميدل إيست» (HIMSSAnalyticsMiddleEast)، وهي واحدة من أعلى الدرجات الممنوحة، وذلك لاستخدام الهيئة لأنظمة تكنولوجيا المعلومات السريرية ومزايا السلامة المتقدمة من أجل تعزيز التجربة الصحية للمريض.

وتضم قائمة مرافق «صحة» التي حصلت على هذا التصنيف كلاً من مدينة الشيخ خليفة الطبية ومستشفى الرحبة ومستشفى المفرق ومستشفى الكورنيش ومستشفى توام ومستشفى مدينة زايد ومستشفى غياثي ومستشفى المرفأ ومستشفى السلع ومستشفى دلما.

وقال جورج يعقوب، رئيس قسم إدارة المعلومات بالإنابة في شركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة»: «يعد حصول مرافقنا على تصنيف الدرجة السادسة ثمرة التركيز والتوجيه الصحيح والالتزام الراسخ من قبل القيادة وكامل فريق الرعاية الصحية في هذه المرافق. ويدعم السجل الصحي الإلكتروني «سيرنر ميلينيوم» (CernerMillennium) هدفنا المتمثل في تقديم خدمات الرعاية الصحية عالية الجودة لكافة المرضى، حيث يمكن لموظفينا من خلال حلول «سيرنر» أن يقوموا باتخاذ قرارات مدروسة أكثر والوصول بسرعة فائقة إلى المعلومات الخاصة بكل مريض».

وتعد شركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة» مع مستشفياتها الأحد عشر، شبكة خدمات الرعاية الصحية الوحيدة في عموم آسيا التي تحصل على تصنيف الدرجة السادسة من قبل «هيمس». وحتى الآن لا يوجد أي مرفق للرعاية الصحية على مستوى الشرق الأوسط حاصل على تصنيف الدرجة السابعة من «هيمس».

كما تعد «هيمس» مؤسسة عالمية غير ربحية تقوم بتكريم المستشفيات التي أثبتت قدرتها على تحسين عملية توفير خدمات الرعاية الصحية من خلال استخدام تكنولوجيا المعلومات وأنظمة الإدارة الإلكترونية. وقامت مؤسسة «هيمس» بتطوير نموذج تبني السجل الطبي الإلكتروني ليكون بمثابة منهجية لتقييم التقدم المحرز ومدى تأثير أنظمة السجل الطبي الإلكترونية على المستشفيات ضمن قاعدة بيانات «هيمس أناليتكس». ويمكن للمستشفيات من خلال تتبع التقدم المحرز عبر مقياس يبدأ من درجة الصفر إلى الدرجة 7، مراجعة عمليات التنفيذ والاستفادة من تطبيقات تكنولوجيا المعلومات. وتحصل المستشفيات التي تثبت تبنيها لسجل طبي إلكتروني متقدم وتعمل ضمن بيئة خالية من استخدام الأوراق وتمتلك القدرة على تبادل معلومات الرعاية الصحية المجتمعية، أن تحرز أعلى النقاط وفق هذا المقياس.

ويعد «سيرنر ميلينيوم» العمود الفقري لنظام تكنولوجيا المعلومات الطبية الخاصة بمستشفيات «صحة»، وهو نظام تحليلي وطبي وإداري موحد ومتكامل يتيح للأطباء إنشاء سجلات آمنة ومتكاملة للمرضى. ويمكن الوصول إلى هذه السجلات من قبل الأطباء في مختلف الأقسام بغية ضمان أن يتم تخزين كافة البيانات بشكل مركزي وأن تتاح المعلومات الهامة بشكل دائم لمقدمي خدمات الرعاية الصحية. ومن شأن ذلك أن يساهم في تخفيض معدلات الأخطاء وتوفير الوقت وتقديم رعاية صحية أفضل للمرضى.

وقال مايكل بوميرانس، نائب الرئيس والعضو المنتدب لشركة «سيرنر الشرق الأوسط وأفريقيا»: «يشرفنا تقديم الدعم لمرافق شركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة» من أجل أن تحقق النجاح في عملياتها، كما نهنئها على هذا التكريم المميز، الذي يعد ثمرة تعاوننا معاً على مدى سنوات عديدة من أجل تحسين الأنظمة الطبية بهدف دعم الموظفين والمرضى والمجتمعات التي يعملون بها. ونتطلع معاً إلى مواصلة عملية تطوير نظم الرعاية الصحية».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض