• الاثنين 03 صفر 1439هـ - 23 أكتوبر 2017م
  03:37     أبوظبي للإسكان إعفاء 28 مواطنا من سداد القرض بقيمة نحو 31 مليون درهم بسبب الوفاة    

حملة كلينتون تنضم لجهود «الخضر» بمراجعة نتائج 3 ولايات

ترامب: طلب إعادة فرز الأصوات «احتيال»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 28 نوفمبر 2016

واشنطن (وكالات)

ندد الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب أمس الأول، بحملة جمع التبرعات التي أطلقتها مرشحة حزب الخضر إلى الانتخابات الرئاسية جيل ستاين، لإعادة إحصاء الأصوات في ثلاث ولايات فاز فيها بفارق ضئيل عن منافسته الديمقراطية هيلاري كلينتون، معتبراً هذه الخطوة «عملية احتيال»، بينما انضمت حملة كلينتون لجهود حزب الخضر لإعادة فرز الأصوات.

وقال ترامب في بيان إن «الشعب قال كلمته والانتخابات انتهت، وكما قالت هيلاري كلينتون نفسها ليلة الانتخابات، إضافة إلى إقرارها بالهزيمة من خلال تهنئتي، علينا القبول بهذه النتيجة والنظر إلى الأمام». وأضاف أن «إعادة إحصاء الأصوات ما هي إلا وسيلة من جيل ستاين، التي حصلت على أقل من 1% من الأصوات وحتى أنها لم تخض المنافسة في العديد من الولايات، لجمع أموال لن تستخدم القسم الأكبر منها لتمويل عملية إعادة إحصاء الأصوات السخيفة هذه».

وأضاف «هذه عملية احتيال يقوم بها حزب الخضر في انتخابات سبق وأن أقر بهزيمته فيها، ويجب احترام نتائج هذه الانتخابات عوضاً عن التشكيك فيها واستغلالها، وهذا بالضبط ما تقوم به جيل ستاين».

وأتى بيان ترامب بعيد إعلان فريق هيلاري كلينتون أنه سيشارك في التعداد الجديد للأصوات في ولاية ويسكونسن. وكانت المرشحة المستقلة في هذه الانتخابات المدافعة عن البيئة جيل ستاين سلمت الجمعة طلباً رسمياً لإعادة تعداد الأصوات في ويسكونسن، التي تعتبر معقلا ديمقراطياً، إلا أنها صوتت في 8 نوفمبر الماضي لصالح الجمهوريين.

وتنوي ستاين أيضاً طلب تعداد جديد للأصوات في ولايتي بنسلفانيا وميشيجان اللتين فاز فيهما ترامب أيضاً. وكان الرئيس المنتخب فاز في هذه الولايات الثلاث ولكن بفارق مئة ألف صوت فقط فيها مجتمعة. وبحسب جيل ستاين فإن خبراء في الانتخابات سجلوا في هذه الولايات الثلاث حصول «خلل أثار قلقا» بإزاء صحة النتائج.

وقال مارك إريك إلياس المستشار القانوني العام لحملة «هيلاري فور أميركا»، في تدوينة عبر موقع «ميديوم دوت كوم» إن الحملة نظرت في مجموعة متنوعة من مزاعم المخالفات منذ انتخابات 8 نوفمبر الجاري، التي خسرتها كلينتون بشكل غير متوقع أمام الجمهوري دونالد ترامب، ولكن لم يتم العثور على «أي دليل عملي على قرصنة أو محاولات خارجية لتغيير تكنولوجيا التصويت، لذا لم نفكر في اللجوء إلى هذه الإمكانية»، في إشارة إلى طلب إعادة التعداد.

وأضاف «وبما أن تعداداً جديداً قد بدأ، فإننا ننوي المشاركة لنتأكد من أن الآلية ستجري بشكل مناسب لجميع الأطراف». وتابع «وفي حال قررت جيل ستاين المضي في المطالبة بإعادة تعداد الأصوات في ولايتي بنسلفاينا وميشيجان أيضاً فسنتصرف بالطريقة نفسها».

وتقدم ترامب على كلينتون بـ20 ألف صوت في ويسكونسن و70 ألفاً في بنسلفانيا و10 آلاف في ميشيجان. وكانت ويسكونسن واحدة من الولايات التي رجحت كفة ترامب في فوزه المفاجئ بالانتخابات. وإذا خسر ترامب في الولايات الثلاث فإن هذه الأصوات ستكون كافية لترجيح كفة كلينتون وبالتالي تغيير نتائج الانتخابات التي أجريت في 8 نوفمبر الجاري.