• الأربعاء 28 محرم 1439هـ - 18 أكتوبر 2017م

«داعش» يقصف المعارضة السورية بالكيماوي

100 غارة وفرار الآلاف والنظام يسيطر على حيين بحلب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 28 نوفمبر 2016

عواصم (وكالات)

تعرضت الأحياء الشرقية من مدينة حلب، أمس، لقصف جوي غير مسبوق بنحو 100 غارة جوية بالصواريخ والبراميل المتفجرة، أسفرت عن سقوط العشرات بين قتيل وجريح، في حين قال الجيش السوري، إنه استعاد السيطرة على حيي بعيدين وجبل بدرو المجاورين لحي مساكن هنانو، في وقتٍ فر فيه أكثر من 4 آلاف مدني خلال أقل من 24 ساعة من الأحياء الشرقية باتجاه مناطق تقع تحت سيطرة قوات النظام والمقاتلين الأكراد، وفق حصيلة جديدة أعلنها المرصد السوري لحقوق الإنسان. بالتزامن قصف تنظيم داعش الإرهابي عناصر من الجيش السوري الحر بالأسلحة الكيماوية.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن، إن عدد الفارين من الأحياء الشرقية منذ ليل السبت الأحد تجاوز الأربعة آلاف مدني، توجه أكثر من 2500 منهم إلى حي الشيخ مقصود، ذات الغالبية الكردية، فيما وصل نحو 1700 مدني إلى مناطق سيطرة قوات النظام«.

ويأتي خروج المدنيين إثر استعادة قوات النظام سيطرتها أمس الأول على حي مساكن هنانو، أكبر الأحياء الشرقية بعد معارك عنيفة ضد الفصائل المعارضة، وتمكنها أمس من السيطرة على حيي جبل بدرو وبعيدين وعلى أجزاء من أحياء الحيدرية والصاخور.

وذكرت وكالة الأنباء السورية عن مصدر في محافظة حلب أن عائلات استطاعت الخروج من الأحياء الشرقية، مستفيدين من تقدم وحدات الجيش والقوات الرديفة في منطقة هنانو، حيث يعمل عناصر الجيش على استقبالهم وتأمينهم ونقلهم إلى أماكن آمنة. وأفاد التلفزيون السوري الرسمي في شريط عاجل «خروج عدد كبير من أهالي أحياء حلب الشرقية عبر معبر الشيخ مقصود».

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن إن «قوات النظام وحلفاءها تمكنوا من السيطرة على حيي بعيدين وجبل بدرو المجاورين لحي مساكن هنانو. وتخوض قوات النظام وفق المرصد معارك عنيفة في حي الصاخور الاستراتيجي الذي من شان السيطرة عليه تقسيم الأحياء الشرقية إلى جزءين». ... المزيد