• الاثنين 03 صفر 1439هـ - 23 أكتوبر 2017م

30 نائباً جديداً بينهم امرأة وتوقع «سخونة» في المرحلة المقبلة

الكويت تغير مجلس الأمة بنسبة 60 %

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 28 نوفمبر 2016

الكويت (وكالات)

أظهرت النتائج الرسمية لانتخابات مجلس الأمة الكويتي أمس حدوث تغير كبير بنسبة 60 في المائة في أسماء الفائزين بالدوائر الخمس مقارنة باقتراع 2013. وحافظ 20 نائباً سابقاً فقط على مقاعدهم في مقابل دخول 30 نائباً جديداً معظمهم من الشباب. وتحدثت مصادر عن أن المعارضة وحلفاءها فازت بـ 24 مقعدا من أصل 50. وتراجع عدد النواب الشيعة من 9 إلى 6. وفازت امرأة واحدة فقط بعضوية المجلس هي صفاء عبد الرحمن الهاشم.

وقالت «وكالة الأنباء الكويتية» إن النواب الـ20 الذين حافظوا على مقاعدهم هم عدنان سيد عبد الصمد، وعيسى أحمد الكندري، ومحمد مروي الهدية، وصالح احمد عاشور، ومبارك سالم الحريص، ومرزوق علي الغانم، وخليل إبراهيم الصالح، وحمد سيف الهرشاني، وخلف دميثير العنزي، وراكان يوسف النصف، وعودة عودة الرويعي، وسعدون حماد العتيبي، وخليل عبدالله ابل، ومحمد ناصر الجبري، وسعد علي خنفور الرشيدي، وعسكر عويد العنزي، وحمدان سالم العازمي، وطلال سعد جلال السهلي، وفيصل محمد أحمد الكندري ومحمد هادي الحويلة.

وأضافت أن النواب الـ30 الجدد الذين دخلوا المجلس هم عادل جاسم الدمخي، وعبدالله يوسف الرومي، وأسامة عيسى الشاهين، وخالد حسين الشطي، وصلاح عبد الرضا خورشيد، ورياض أحمد العدساني، وجمعان ظاهر الحربش، ومحمد براك المطير، وعمر عبدالمحسن الطبطبائي، وعبد الوهاب البابطين، ويوسف صالح الفضالة، وعبد الكريم الكندري، وصفاء عبد الرحمن الهاشم، ومحمد حسين الدلال، ووليد مساعد الطبطبائي، واحمد نبيل الفضل، وثامر سعد السويط، ومبارك هيف الحجرف، ومحمد هايف المطيري، وعبدالله فهاد العنزي، وشعيب شباب المويزري، وعلي سالم الدقباسي، وسعود محمد الشويعر، ومرزوق خليفة الخليفة، وحمود عبدالله الخضير، والحميدي بدر الحميدي، وخالد محمد العتيبي، وماجد مساعد المطيري، ونايف عبدالعزيز العجمي، وناصر سعد الدوسري.

وأشارت الوكالة إلى أن نسبة التغيير في الدائرة الأولى بين انتخابات 2013 و2016 بلغت 50 %، فيما بلغت النسبة في الدائرة الثانية 40 %، وفي الدائرة الثالثة 70 %، وفي الدائرة الرابعة 80 %، وفي الدائرة الخامسة 60%. وقالت مصادر إنه وفق النتائج المعلنة، فإن المعارضة وحلفاءها بمكوناتها (الإخوان المسلمون والسلفيون والليبراليون والقوميون) فازت بـ24 مقعدا من أصل المقاعد الـ50 بعد أن كانت قاطعت الدورتين الأخيرتين في 2012 و2013. واعتبرت صحيفة «القبس» أن نتيجة الانتخابات تمثل «المفاجأة»، وادت إلى تغيير بنسبة 62 بالمئة، وأفرزت مجلسا يوحي بمشهد سياسي ساخن في المرحلة المقبلة.

إلى ذلك، بعث أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح برقيات تهاني للفائزين بعضوية مجلس الأمة 2016 عبر فيها عن خالص تهانيه بالثقة التي أولاها إياهم المواطنون، سائلا المولى تعالى أن يوفق الجميع لتحمل هذه المسؤولية لخدمة الوطن والإسهام في رقيه وتطوره ورفع رايته. كما أعرب عن تقديره لنائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الشيخ محمد الخالد الحمد الصباح ومنتسبي الوزارة من مدينيين وعسكريين على جهودهم في الانتخابات.

وأعرب الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح عن شكره وتقديره للجهاز القضائي ولرئيس وأعضاء اللجنة القضائية العليا المشرفة على سير الانتخابات، مثمنا عاليا الجهود الكبيرة التي بذلوها لضمان النجاح التام لهذه الانتخابات. كما أعرب عن تقديره لوزير الإعلام ووزير الدولة لشؤون الشباب الشيخ سلمان صباح سالم الحمود الصباح ومنتسبي الإعلام على الجهود البارزة التي قامت بها مختلف الأجهزة في تغطيتها الإعلامية المميزة للانتخابات من دقة عالية وموضوعية.

وأكد وزير الإعلام الكويتي أن المجلس الجديد تقع على عاتقه الكثير من المسؤوليات الوطنية في مجالي الرقابة والتشريع في ظل مرحلة بالغة الحساسية تعيشها المنطقة، مؤكدا إيمانه بقدرة النواب المنتخبين على حمل المسؤولية الوطنية والسير بسفينة الوطن إلى بر الأمان. وأشار إلى التعاون الوثيق والتنسيق الكامل الذي أبدته كل الجهات الحكومية بالعملية الانتخابية، واعتبر هذا التعاون بمثابة رسالة من الكويت إلى العالم الخارجي، مؤكدا أنها رسالة محبة وإخاء وتسامح وسلام بديمقراطية كويتية تجمع بين العراقة والتطور.

وأكد أمين عام مجلس الأمة بالإنابة عادل اللوغاني أن الأمانة العامة للمجلس تسلمت من القضاة والمستشارين المشرفين على الانتخابات جميع صناديق الاقتراع التي استخدمت في العملية الانتخابية مغلقة ومختومة بالشمع الأحمر إضافة إلى النتائج الرسمية. وأوضح أن اللجنة المكلفة باستلام الصناديق كانت متواجدة منذ الصباح وقامت بدورها على أكمل وجه مبينا أن عملية الاستلام تمت بسهولة ويسر. وذكر انه تم إيداع صناديق الاقتراع وفقا للمادة 39 من قانون الانتخاب لحين البت في جميع الطعون الانتخابية ثم تعاد إلى وزارة الداخلية. وأشاد سفير الولايات المتحدة لدى الكويت لورانس سيلفرمان بالعملية الانتخابية البرلمانية الحرة التي شهدتها البلاد مؤكدا أن الكويت لطالما كانت قائدة إقليمية فيما يتعلق بدستورية الحكم والمشاركة السياسية. وتقدم بخالص التهنئة إلى الكويت قيادة وشعبا على نجاح العملية الانتخابية مبينا أن الولايات المتحدة والكويت تجمعهما علاقة صداقة قوية ووطيدة تعود بالفائدة على البلدين وعلى الشعبين. وأعرب عن تطلعه للعمل على تعميق العلاقات مع الشعب الكويتي ومواصلة العمل مع الحكومة الكويتية في كل الجوانب التي تم التطرق إليها في الحوار الاستراتيجي الذي عقد مؤخراً.