• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

تقوم بدور زوجة المشير في مسلسل «صديق العمر»

درة: أعجبتني أناقة برلنتي.. وتألمت لأوجاعها

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 09 يوليو 2014

انتهت الفنانة التونسية درة من تصوير مشاهدها في مسلسل «صديق العمر»، الذي يُعرض على بعض القنوات الفضائية، والتي تلعب من خلاله شخصية الفنانة «برلنتي عبد الحميد» زوجة المشير «عبد الحكيم عامر»، والتي قامت بتوثيق أسرار هزيمة يونيو 1967 في كتابها «الطريق إلى قدري .. إلى عامر».

برلنتي مذهلة

وحول استعدادها لشخصية برلنتي عبد الحميد، قالت: تابعت الكثير ولم أكتف بمشاهدة كل أفلامها لمتابعة الطريقة التي كانت تتحدث بها فقط، بل سعيت للإلمام الكامل بشخصيتها، فجمعت كل الكتب التي كتبتها ومنها «الطريق إلى قدري.. إلى عامر، وأنا والمشير»، وكذلك الكتب التي كتبت عنها سلباً أو إيجاباً وأيضاً لاحظت أشياء مذهلة في شخصيتها فهي شخصية تعشق القراءة والاطلاع في كل المجالات فإلى جانب ثقافتها السياسية التي اكتسبتها من كثرة القراءة والاطلاع كانت عاشقة للأدب والمفاجأة أنها درست النقد والأدب، وكان هذا جانباً آخر في شخصيتها ربما لا يعرفه كثيرون وسيكشف المسلسل النقاب عنه.

تجنب المقارنات

وعن انتقاد البعض لها بسبب عدم وجود شبه مع الفنانة الراحلة، أوضحت أن الهجوم استند فقط على عدم التشابه في الملامح والمقومات الجسمانية بيني وبين برلنتي عبد الحميد من دون انتظار عرض المسلسل والحكم عليه.. من كل جوانبه بما في ذلك دوري وليس إصدار أحكام مسبقة، وتابعت قائلة: أنا لا أقلد برلنتي بل أقدمها كما أرى حتى أتجنب المقارنات، والشيء الوحيد الذي سأقلدها فيه هو الأناقة والشكل ليس أكثر.

ورداً على سؤال هل الأناقة والشكل كافيان لإبراز الشخصية، أشارت إلى أنها عندما شاهدت أعمالها اكتشفت أنها شخصية أنيقة وهذه من أهم سماتها بجانب شخصيتها الفكرية والثقافية، ولكن محور الأحداث يدور بين جمال سليمان وباسم سمرة، وبالتالي تكون شخصية برلنتي عبد الحميد طيلة هذه الفترة رد فعل وليس محركاً حقيقياً للأحداث فطبيعة كل زوجة مصرية أن تخفف عن كاهل زوجها الأعباء التي يمر بها، وبالتالي الشخصية تنضج أكثر بعد وفاة «عبدالحكيم عامر» مسموماً. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا