• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

كاكا.. جذاب «السوكر»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 23 يونيو 2015

أنور إبراهيم (القاهرة)

بعد أن كان نجمه قد انطفأ منذ عامين، عاد النجم البرازيلي ريكاردو كاكا إلى التوهج مجدداً في الولايات المتحدة الأميركية، حيث انتقل في الشتاء الماضي إلى نادي أورلاندو سيتي. وأصبح كاكا معشوقا لجماهير هذا الفريق الذي جعل منه ملكاً متوجاً. وأشارت صحيفة «ليكيب» في معرض حديثها عن النجوم الكبار الذين ينهون مشوارهم الكروي بعيداً عن الأضواء العالمية والأوروبية على وجه الخصوص، أن كاكا لم يسلك مسلك نجوم برازيليين آخرين مثل ريفالدو الذي اتجه للعب في أذربيجان وأنجولا قبل أن يعتزل الكرة تماما، أو رونالدينيو الذي انتقل للعب في المكسيك، وإنما كان خياره أكثر ملاءمة له وهو اللعب في الدوري الأميركي الذي يشهد مرحلة تطور وازدهار.

وقد تصور البعض أن الإصابات التي لاحقت كاكا عند عودته إلى ميلان الإيطالي 2013 ستجعله يبتعد تماماً عن الملاعب وتحرمه من التألق ومواصلة الإبداع الفني، لكن جاءت إعارته إلى ساوباولو البرازيلي لتعيده إلى سابق مستواه. وعن هذه الفترة، قال كاكا: كنت في حاجة إلى مهلة للتفكير واتخاذ القرار المناسب، إما الاعتزال النهائي أو استكمال المسيرة في مكان آخر.

واختار كاكا بناء على نصيحة مواطنه وصديقه فلافيو أوجوستو دا سيلفا الانضمام إلى أورلاندو سيتي، بعقد مدته ثلاث سنوات ونصف، وعادت إليه شهيته للعب وامتاع الجماهير، بعد فترة تأقلم غير طويلة، وتجلت مهاراته الفنية الفردية وقاد فريقه إلى الانتصارات في «السوكر» الأميركي، وأصبح يمثل لناديه ولمدينة فلوريدا كلها «نقطة جذب»، وهو ما ظهر عند الاستقبال الحافل الذي قوبل به لحظة وصوله في الشتاء الماضي. وتقديراً لموهبته وفنه، حصل كاكا على أعلى راتب في الدوري الأميركي، حيث وصل راتبه إلى 17,7 مليون دولار. وتمتلئ المدرجات بالجماهير في كل مباريات الفريق لمشاهدة النجم البرازيلي بموهبته الكبيرة ومهاراته العالية وقدرته الفذة على الاحتفاظ بالكرة والتلاعب بالمنافسين.

ويعتبر كاكا حالياً واحداً من أفضل اللاعبين في الدوري الأميركي ومعه الإيطالي سيبستيان جيوفينكو لاعب «تورونتو أف.سى». وقد سجل كاكا 7 أهداف منها 4 من ركلات جزاء في 13 مباراة، ويقول بول كيندي رئيس تحرير مجلة «سوكر أميركا» إنه منذ إصابة اللاعب كيفين مولينو (ترينداد وتوباجو) رأس حربة الفريق، تغير دور كاكا من صانع لعب، إلى اللعب أيضا كرأس حربة صريح. وتأقلم كاكا تماماً على الحياة في أميركا واشترى منزلاً في حي إيسليورث الشهير، وأصبح يتكلم الإنجليزية حتى بين زملائه داخل غرفة الملابس. ويؤكد مدربه أندريان هيث قائلاً: كاكا له تأثير كبير على زملائه الذين يعشقونه ويشيدون به جميعاً وبتألقه.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا