• السبت غرة صفر 1439هـ - 21 أكتوبر 2017م

«نشأة اتحاد» في احتفال ناشونال جيوغرافيك أبوظبي باليوم الوطني

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 28 نوفمبر 2016

أبوظبي (الاتحاد)

تقدم «ناشونال جيوغرافيك أبوظبي» فيلماً خاصاً تحيي فيه ذكرى تأسيس دولة الإمارات. بعنوان «نشأة اتحاد» وذلك في اليوم الوطني لدولة الإمارات عند الساعة 3 بعد الظهر، وسيعاد بثّه عند الساعة 10 مساءً على ناشونال جيوغرافيك أبوظبي.

ويحمل «نشأة اتحاد» المشاهدين إلى رحلة مؤثرة عبر تاريخ الدولة منذ تأسيسها، عارضاً كيف كانت الأيام والأوضاع قبل الاتحاد، وكيف التقت الإمارات السبع مع بعضها، ولماذا كان ذلك مهماً.

يتضمن الفيلم مقابلات مع أعضاء من المجتمع الذين رووا قصصاً شخصية ومؤثرة تتعلق بتطوّر ونمو الأمة، منهم هؤلاء الأعضاء البارزين الذين عاصروا حقبة الاتحاد فهم الدكتور زكي نسيبة، ومحمد الفهيم وعبدالله بن جاسم المطيري.

ويستعرض الفيلم النمو بوتيرة سريعة في دولة الإمارات، حيث نهضت مجتمعاتها من أرض صحراوية قاحلة لتخلق واحداً من أكثر الاقتصادات قوة واستدامة في العالم، عبر اقتصاد المعرفة والتصنيع ، إلى جانب التقدم السريع في التعليم والتنمية البشرية، وتحقيق إنجازات مذهلة في مضماري السياحة والتجارة، ما جعل بلادنا نقطة مركزية عالمية لخطوط الطيران.

وقال عبد الهادي الشيخ، المدير التنفيذي لدائرة التلفزيون في أبوظبي للإعلام: «تلتزم أبوظبي للإعلام بإنتاج محتوى متميز وراقٍ يعبر عن إنجازات دولة الإمارات ويظهرها للعالم»، ويأتي «نشأة اتحاد» ليعبر عن هذه الرؤية، حيث يجمع بين المشاعر الحقيقية والقصص الشخصية وراء تطور دولة الإمارات، وذلك من خلال مشاهد مذهلة ورواية تفاعلية فريدة، حيث يعد هذا البرنامج واحداً من البرامج عالمية المستوى التي تنتجها «ناشيونال جيوغرافيك أبوظبي» احتفالاً بمنجزات دولة الإمارات منذ تأسيسها وحتى وقتنا الحاضر».

وأضافت مارلين دانييال مديرة المحتوى والشراكات في ناشونال جيوغرافيك أبوظبي الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: «تحمل ناشونال جيوغرافيك أبوظبي المشاهدين إلى رحلة مليئة بالذكريات، من خلال سلسلة من المقابلات مع أعضاء بارزين من المجتمع، من خلال رحلة مؤثرة وغنية بالعواطف، والافتخار واللحظات الخاصة.

وردا على أسئلة .. ما كان معنى اتحاد الإمارات السبع؟ ما الذي تم إنجازه، كيف أثّر على الأشخاص وكيف يغيّر حياتهم اليوم؟ يجيب الفيلم على هذه الأسئلة ويوفر للمشاهدين ثقافة على مستوى أعمق من مجرّد ما يمكنها أن تقدمّه القراءة عن هذه الأحداث التاريخية».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا