• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

لسان الحق والعلم

البصمة الوراثية إعجاز الخالق في صفات البشر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 09 يوليو 2014

أحمد محمد (القاهرة)

وضع الرسول صلى الله عليه وسلم، معالم وأسس علم الوراثة قبل أربعة عشر قرنا من الزمان، وفى ذلك إعجاز علمي قد أثبته العلم الحديث اليوم، وأكد انتقال الصفات التكوينية والوراثية إلى النسل، قال صلى الله عليه وسلم: «تخيروا لنطفكم فإن العرق دساس». وأثبت علم الوراثة أن الطفل يكتسب صفات أبويه الخلقية والعضوية والعقلية، حيث إن في كل خلية من خلايا الجسم، عددا ثابتا من أجسام صغيرة تسمى كروموسومات تحمل عوامل وراثية مسؤولة عن الصفات التي تظهر في الإنسان، حيث إن هذه الكروموسومات ما هي إلا الجسر الذي تنتقل عليه صفات النوع من جيل إلى آخر، وقد يكون تأثير العامل الوراثي خافياً مستتراً، فيطلق عليه في هذه الحالة العامل الوراثي الكامن أو المتنحي.

التوأم

شهد العلماء مفاجأة مؤخرا، عندما أنجبت الزوجة الغانية توأما أحدهما أبيض والآخر أسود، وقالت الطبيبة لم نصدق ما رأيناه، حتى إن كل الموجودين في المستشفى توافدوا لرؤية التوأم وما انفكت الأم تنظر إلى طفل ثم إلى آخر، وقالت إنها استغرقت وقتاً قبل أن تفهم ما حدث وأضافت أتخيل نفسي جالسة في مكان للعب، حيث ستصفني الأمهات بالمجنونة عندما أقول لهن إن هذين توأمي الصغيران، الأول له بشرة فاتحه وعينان زرقاوان، أما الثاني فله بشرة داكنة وعينان بنيتان، ما من أحد يستطيع أن يصدق ولادة هذين الطفلين من أب واحد.

وعلى الرغم من التطور الطبي الكبير الذي يشهده هذا العصر، فإن العلماء يقفون عاجزين أمام تفسير مثل هذه الظاهرة، ويعتبرونها أمرا عجيبا، ولولا وجود قوانين لعلم الوراثة يستطيع العلماء بواسطتها تفسير هذه الظاهرة، لكان الأمر أشبه بمعجزة، فقد تبين أن كل خلية من خلايا الإنسان تحوي عدداً كبيراً من المورثات التي تتفاعل وتتغير وتنتقل من جيل لآخر.

لكن تفسير ذلك، أخبر عنه الرسول صلى الله عليه وسلم عندما جاء إليه رجل من بنى فزارة يقول له ولدت امرأتي غلاماً أسود، وهو حينئذ يعرض بأن ينفيه، فقال صلى الله عليه وسلم: «هل لك من إبل؟، قال نعم، قال: فما ألوانها؟، قال حمر، قال النبي: هل فيها من أورق «أي أسمر وما كان لونه كلون الرماد»، قال إن فيها لورقا، قال: فأنى أتاها ذلك، قال عسى أن يكون نزعة عرق، قال: فهذا عسى أن يكون نزعة عرق»، ولم يرخص له في الانتفاء منه. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا