• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

مسجد الشيخة فاطمة بعجمان يحاكي الأزهر الشريف

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 23 يونيو 2015

ماجد الحاج

ماجد الحاج (الشارقة)

تنوعت تصاميم المساجد في الإمارات حيث لم يقتصر البناء علي طراز واحد ليشاهد الزائر إلى هذه الدولة الاهتمام الكبير، الذي يوليه أهلها لـ«بيوت الله»، لأنها أماكن تسمو فيها الروح.

عندما تدلف إلى مسجد الشيخة فاطمة بنت علي، بكورنيش عجمان تخالجك النفس بأنك في قلب الأزهر الشريف بجمهورية مصر العربية، حيث الانتشار الواضح للثريات الكبيرة في أنحاء المسجد إضافة إلى إضاءة علوية بيضاء في جميع أجزاء المسجد ليتجسد الطراز الفاطمي بحنكة فنية فريدة، كما تشبه الأعمدة في الداخل أعمدة الأزهر الشريف، والتي تبدو رفيعة الحجم، بينما تأخذ شكل القباب من أعلى لتلتقي جميعاً ناحية السقف، وكأنها تلاقي بعضها بعضاً.

الطراز المملوكي

في هذا المسجد، انت أمام مبني أثري بني علي الطراز المملوكي غاية في الروعة والجمال يأخذك في رحلة عبر الزمن إلى هذه العصور التي تفوق فيها المسلمون ببناء دور العبادة لما لها من قدسية، ويتكون مسجد الشيخة فاطمة من صحن خارجي على شكل دائري، وهو مكسو من الداخل بخشب ألتيك وتشكيلة من رفوف المصاحف تتوزع على جميع أنحاء المسجد، وكأنها تدعو زواره لينهلوا من فيض القرآن الكريم، وتظهر على الجدران بين الأعمدة لوحات فنية من الخط العربي كتب عليها الله جل جلاله ومحمد رسول الله، وبعض الآيات القرآنية.

مئذنة شاهقة

كما عمد مصمم المسجد إلى بناء مئذنة شاهقة الارتفاع تناطح الأبراج في هذا الشارع الحيوي، حيث يبلغ ارتفاعها 60 متراً، وأحاطها بعدد كبير من القباب الصغيرة التي وزعها على سطح المسجد في تناغم رائع يدل على عبقرية في التصميم، وقد كسي المسجد من الخارج بالحجر بشكل كامل وهو نوع من الأحجار يشبه تماماً الأحجار المستعملة في المساجد المملوكية والفاطمية، وقد استعان به المصمم ليوفر للمصلين، ورواد المسجد أجواء روحانية عالية يمنع من خلاله الضجيج، الذي يمكن أن تسببه حركة السيارات على شارع الكورنيش المزدحم، الذي يطل عليه هذا الجامع.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا