• الأحد 28 ربيع الأول 1439هـ - 17 ديسمبر 2017م

باولو مالديني في ندوة «أبوظبي الرياضي»:

الاجتهاد مفتاح الحفاظ على القمة في عالم الكرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 28 نوفمبر 2016

علي الزعابي (أبوظبي)

أقام مجلس أبوظبي الرياضي ندوة بعنوان «خبرات مضيئة في عالم كرة القدم» للنجم الأسطوري الإيطالي باولو مالديني في فندق سانت ريجيس في أبوظبي أمس ، تحدث فيها النجم الإيطالي المعتزل عما اختزله من خبرات في عالم الساحرة المستديرة، بعد أكثر من 20 عاماً قضاها في صفوف النادي الإيطالي «إيه سي ميلان» امتدت من العام 86 حتى أواخر العام 2009، والتجارب العديدة التي مر بها طوال هذه الفترة، سواء مع ناديه أو المنتخب الإيطالي، الذي تدرج في جميع مراحله حتى المنتخب الأول قبل أن يعتزل بعد مونديال 2002 في كوريا الجنوبية واليابان.

وألقى مالديني الضوء على أهمية ممارسة كرة القدم والرياضة بشكل خاص، مبيناً أن كرة القدم علمته الكثير وأخذت منه الكثير وكذلك أعطته الكثير، فيما أجاب النجم عن التساؤلات التي وُجهت إليه وفقاً لنظرته ورأيه الخاص، إضافة إلى توجيه النصائح المهمة للأجيال المقبلة. وكانت أهم المحاور التي ركزت عليها الندوة، سر الإمكانيات التي امتلكها مالديني والتي أبقت عليه في ملاعب كرة القدم حتى أكمل سن الـ41 عاماً، وكيفية حفاظه على لياقته وقوته وعطائه داخل المستطيل الأخضر، حيث أكد أن هذا الأمر يعود لعدة أسباب مرتبط بعضها ببعض، فالعائلة التي نشأ فيها تعشق كرة القدم، وهو أمر مهم يدفع بأي شاب إلى التألق في هذه الرياضة والعمل بجد من أجل الانتماء لهذه الرياضة التي تسري بدم جميع أفراد العائلة.

وقال مالديني: لقد نشأت في عائلة رياضية بالكامل، وفي تلك الفترة كان والدي هو «كابتن» فريق إيه سي ميلان، وهو أمر دفعني إلى عشق هذه الرياضة بكل تأكيد والتمسك بها وبذلت كل جهودي لأصبح لاعباً جيداً، وهو ما تمكنت من عمله طوال هذه السنوات، إلا أن الوصول إلى القمة ليس كافياً، بل يجب على أي لاعب كرة قدم أن يهتم بنفسه جيداً ويمارس الرياضة بشكل منتظم وأن يعمل على تطوير مهاراته وقدراته الفنية والبدنية حتى لا يقف عند نقطة معينه ويتراجع بعد ذلك.

وأضاف: كنت محظوظاً بالوجود في نادٍ عظيم مثل إيه سي ميلان، الفريق الذي كان يزخر بالنجوم في فترة الثمانينيات والتسعينيات، كما أنه أشرف على تدريبه عدة مدربين أصحاب خبرات طويلة استفدت منهم جميعاً، إضافة إلى اللاعبين الأجانب الذي كانوا يحضرون إلى ميلان، ويملكون خبرات كبيرة في كرة القدم، فالمهم أن تعلم جيداً كيف تتعلم وتسخِّر ما تعلمته على أرض الواقع.

ميلان خاص بالعائلة ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا