• الجمعة 30 محرم 1439هـ - 20 أكتوبر 2017م

الفريق نال احترام الجميع

ابن ثعلوب: الإمارات فخورة بلاعبي «الزعيم»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 28 نوفمبر 2016

أمين الدوبلي (أبوظبي)

أكد محمد بن ثعلوب الدرعي رئيس مجلس إدارة شركة الاستثمار في نادي العين أن كرة القدم تقبل الفوز والخسارة، وأن ما حدث لـ «الزعيم» أمام تشونبوك الكوري إياب نهائي دوري أبطال آسيا مساء أمس الأول أمر وارد، لأن التوفيق من عدمه عاملان معترف بهما لكل من يتابع كرة القدم، وأن «البنفسج» نال احترام الجميع، وكان الرقم الصعب في آسيا على مدار البطولة.

وقال ابن ثعلوب: يجب أن نتحلى بالهدوء، والواقعية، لأنه ليس من الإنصاف أن نلغي كل ما قدمه الفريق في دوري الأبطال على مدار العام، والموسم طويل، وتحلى فريقنا خلاله بالإصرار والعزيمة والرجولة، وكان قريباً جداً من التتويج باللقب، ولا يمكن أن ننكر تضحيات اللاعبين أو الجهازين الفني والإداري، من أجل الوصول إلى نهائي الأبطال، وخوض المباراة يعني أن «الزعيم» من أفضل ناديين في «القارة الصفراء»، كما أنه النادي الأفضل في منطقة غرب آسيا بالكامل، وبالتالي أقول إنني وكل شعب الإمارات فخورون بما قدمه الفريق في البطولة، وأن من يقبل الفوز والفرحة، عليه أن يقبل الخسارة.

وعن أداء «البنفسج» في مباراتي النهائي أمام تشونبوك الكوري، قال: من حيث الأداء لا يختلف أحد على أن العين كان الأفضل في الذهاب والإياب، وبالإمكان أن يعود «الزعيم» من كوريا الجنوبية فائزاً، لولا عدم التوفيق، وضياع العديد من الفرص المؤثرة والحاسمة، وفي لقاء الإياب كان العين هو صاحب السيطرة والاستحواذ، وفعل كل شيء في اللقاء إلا تسجيل المزيد من الأهداف، ووضح للغاية أن التوفيق يحالف الفريق الكوري الذي أتيحت له فرصة واحدة طوال الشوط الأول وسجل منها هدفاً، فيما أتيحت للعين 8 فرص وركلة جزاء ولم يتم استثمارها، إلا في هدف واحد، وهذا أمر يحدث كما قلنا في الكرة، ومن الذكاء أن نحافظ على مكتسباتنا، إذا ما كنا نريد أن نواصل مشوار النجاح، وألا نتعامل بانفعال أو عاطفة مع الموقف.

عن رأيه في مردود اللاعبين والجهاز الفني خلال لقاء الإياب، ومطلوب فيه تسجيل هدف واحد مع الحفاظ على الشباك نظيفة، قال: أنا راضٍ تماماً عن مردود الجميع، لأن المدرب مهمته أن يضع الخطة التي تكفل صناعة الفرص، وأن يجعل الفريق صاحب الفعل، ويفرض خطته في اللقاء، وهذا ما حدث داخل أرضية الملعب، حيث إن العين صاحب المبادرات الهجومية، والفرص والتسديدات والركنيات والأرقام تؤكد ذلك، وبالنسبة للاعبين كلهم أدوا ما عليهم، وحاولوا من أول اللقاء إلى اللحظة الأخيرة، وحتى دوجلاس الذي أهدر ركلة الجزاء من أخطر اللاعبين على مرمى المنافس، وسدد العديد من الكرات الخطيرة، وهو أخطر لاعب على مرمى الفريق الكوري، وبالتالي فلا يمكن لي أن أوجه أصابع الاتهام للاعبين أو الجهاز الفني.

وعن الجمهور ووقفته خلف الفريق، قال ابن ثعلوب: بالأصالة عن نفسي، ونيابة عن كل مسؤولي الكرة في النادي، نتوجه بالشكر والتقدير ليس لجمهور العين فحسب، لكن لكل جماهير كرة القدم في الدولة التي وقفت خلف الفريق، ورسمت لوحة وطنية رائعة لمؤازرة ممثل الوطن في المباراة النهائية، وأقول إن كرة الإمارات بخير ما دامت تلك الجماهير على هذا الوعي والإدراك لمسؤوليتها تجاه الوطن، وثقتي بلا حدود بأنهم سيحافظون على هذا الدعم لفرقنا التي تمثل الوطن، وللمنتخب الوطني في التحدي الأهم المقبل، وهو المرحلة الأخيرة من التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم في «موسكو 2018».

وقال ابن ثعلوب: كرة الإمارات تتطور بشكل متسارع، وأكبر دليل على ذلك هو بلوغنا النهائي القاري في آخر نسختين على التوالي، من خلال الأهلي في النسخة الماضية، والعين في النسخة الحالية، وعندما نتأمل فيما وصلنا إليه نجد أننا نسير في الاتجاه الصحيح، وأن دعم القيادة الرشيدة الذي أسهم في مرحلة التحول من الهواية للاحتراف وفر لنا البيئة المثالية للوصول إلى تلك النتيجة الجيدة.

وعن الحزن بعد ضياع اللقب قال: هذا أمر طبيعي، لأننا كنا في انتظار التتويج، وكنا نريد أن نفرح، ولكن من يتولى إدارة، عليه أن يفكر في كل الاحتمالات، ويقبل بكل النتائج، ويتعامل معها من على أرض الواقع، وأعتقد أن مشهد النهائي نفسه إنجاز مهم لكرة الإمارات، ويجب أن نبني عليه في مسيرة «الأبيض» للتأهل إلى كأس العالم «روسيا 2018»، لأن عناصر النجاح موجودة باستثناء التوفيق، ولا يجب أن ننسى أننا أمام تحديات كبيرة ومهمة، ولا يجب أن نشغل أنفسنا بما حدث، أو أن ننظر إلى الوراء إذا كنا نرغب في تحقيق الإنجازات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا