• الثلاثاء 23 ربيع الأول 1439هـ - 12 ديسمبر 2017م

«دو» تضم 16 طالباً إلى «فريق 055» لريادة الأعمال

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 28 نوفمبر 2016

دبي(الاتحاد)

أعلنت شركة «دو» عن ضمها 16 طالباً جامعياً جديداً لمشروعها الريادي فريق 055، بهدف تمكينهم من تحقيق اكتفاءهم المادي خلال فترة دراستهم الجامعية، ولمواصلة وترسيخ أسس ومبادئ ريادة الأعمال في دولة الإمارات. وكانت مبادرة فريق 055 في دورتها الثانية تلقت أكثر من 300 طلب للانضمام لصفوفها هذا العام.

وتسعى دو من خلال هذه المبادرة إلى تأسيس جيل جديد من قادة ورواد أعمال المستقبل وتزويدهم بالمهارات والخبرات اللازمة لدخول سوق العمل، إضافة إلى تمكينهم من الكسب المادي أثناء جلوسهم على مقاعد الدراسة. وقالت هالة بدري، النائب التنفيذي للرئيس للإعلام والاتصال في دو: « تعد مسألة الريادة في الأعمال إحدى أهم مرتكزات وأسس العمل لدينا في سعينا نحو تقديم مساهمة فعالة لتحقيق أهداف التنمية المستدامة في دولة الإمارات.

لذا فإننا نولي اهتماماً كبيراً لزيادة استثماراتنا في تنمية موهبة ومهارات جيل الشباب، وتجهيزهم لدخول سوق العمل، بهدف الاستفادة من قدراتهم وأفكارهم الخلاقة لرسم ملامح المستقبل الاقتصادي لدولة الإمارات. ومن شأن مبادرة فريق 055 في دورتها الثانية أن تسهم في تنشئة جيل جديد من الطلاب الجامعيين ليصبحوا قادة ورواد أعمال بارزين. فقد خاض عدد كبير من الطلاب اختبارات صعبة وطويلة ضمن مراحل الاختيار للانضمام لهذا المشروع الريادي المميز، ونتمنى لهم كل التوفيق والنجاح وتحقيق الأهداف في تجربتهم الفريدة». وكانت عملية اختيار الطلاب الجدد للانضمام للفريق، قد تمت على عدة مراحل، حيث تلقت اللجنة المسؤولة ما يقارب 350 طلباً من طلاب جامعات مختلفة على امتداد الدولة، ومن هذه الطلبات تم اختيار 100 طالب لخوض اختبار تقييم عبر الإنترنت باستخدام طريقة تفاعلية لمشاركة جميع المتقدمين في تحقيق أهداف محددة بغية تحديد مستواهم وفهم صفاتهم السلوكية.

وبعد ذلك تم دعوة 80 طالباً، منهم لحضور يوم عمل تجريبي، حيث تم تزويدهم بمعلومات إضافية حول المشروع وإشراكهم في اختبارات تحديد القدرات والكفاءات.

ثم أجرى الطلاب المرشحون بعد ذلك مقابلات شفوية مع فرق عمل الموارد البشرية والمسؤولية الاجتماعية للشركات في دو.

ومع اكتمال العملية، تم اختيار 16 طالباً، ليكونوا أعضاءً جددا في شبكة فريق 055.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا