• السبت غرة صفر 1439هـ - 21 أكتوبر 2017م

سلطة دبي الملاحية و«ديت نورسك فيريتاس» تستكشفان مستقبل القطاع البحري

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 28 نوفمبر 2016

دبي (الاتحاد)

عقدت «سلطة مدينة دبي الملاحية» ورشة عمل بعنوان «الابتكار البحري»، بالتعاون مع «ديت نورسك فيريتاس جي.أل» (DNV GL)، لتصنيف واعتماد السفن حول العالم، في خطوة دافعة لعجلة الاستثمار في الابتكار والبحث والتطوير وتعزيز تنافسية التجمع البحري المحلي، وصولاً إلى مصاف أبرز العواصم البحرية الرائدة عالمياً.

وحظيت الورشة، التي أقيمت بإشراف سفين إدجرين، رئيس الابتكار في «ديت نورسك فيريتاس»، بمشاركة واسعة من رواد الصناعة البحرية وعدد من المؤسسات الحكومية في مقدمتهم، موانئ دبي العالمية، والأحواض الجافة العالمية دبي، ومدينة دبي الملاحية، والمنطقة الحرة في جبل علي (جافزا)، وتراخيص، الذين شدّدوا على أهمية الخطوة في تسهيل نقل المعرفة والخبرة ذات الصلة بالبحث والابتكار والملاحة الذكية والرقمنة والبيانات الكبيرة، في سبيل الارتقاء بمكونات القطاع البحري بما يتماشى مع متطلبات القرن الحادي والعشرين.

ودارت ورشة العمل حول محور «الابتكار البحري»، وتخللت المناقشات الموّسعة تسليط الضوء على أبرز المحطات البارزة في مسيرة تطور الربط البحري، مع استعراض التقدم الحاصل على صعيد الملاحة الذكية و»السفن بدون قبطان» والأثر الإيجابي الناجم عن النشاطات البحثية والمبادرات الابتكارية المنضوية تحت مظلة «ديت نورسك فيريتاس جي.أل». وشكلت ورشة العمل فرصة مثالية لاستكشاف أبرز الفرص الناشئة عن البيانات الكبيرة والرقمنة ودورها في إعادة تشكيل ملامح مستقبل القطاع البحري، فضلاً عن الوقوف على أهم التحديات ذات الصلة والسبل المثلى لمواجهتها بالشكل الأمثل.

وأوضح عامر علي، المدير التنفيذي في «سلطة مدينة دبي الملاحية»، أنّ ورشة العمل تأتي تماشياً مع المساعي الحثيثة لترسيخ ثقافة الإبداع والابتكار والبحث الجاد، باعتبارها جزءاً لا يتجزأ من الدعائم المتينة لخلق قطاع بحري متجدد وآمن ومستدام وقادر على تلبية احتياجات المستقبل، مثمناً الشراكة الاستراتيجية المتينة مع «ديت نورسك فيريتاس جي.أل» التي تعكس الثقة العالية التي يوليها المجتمع البحري العالمي لـ «سلطة مدينة دبي الملاحية» باعتبارها لاعبا محوريا في دفع عجلة تطور الصناعة البحرية محلياً وإقليمياً.

وأضاف «شكلت ورشة العمل منصة مثالية لاستكشاف آفاق جديدة من شأنها إعادة رسم مستقبل الصناعة البحرية، استناداً إلى البحث والتطوير والابتكار والتكنولوجيا الحديثة».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا