• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

أكد أنه سيكون بين المشاركين في الحدث على حلبة ياس

الأمين العام للجنة الأولمبية: ندعو كل الرياضيين للمشاركة في ماراثون زايد الخيري

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 21 يناير 2014

أبوظبي (الاتحاد) - أكد المستشار محمد الكمالي، الأمين العام للجنة الأولمبية الوطنية، أنه سيكون بين المشاركين في ماراثون زايد الخيري لدعم مرضى الكلى بالدولة، والذي يقام تحت شعار «كلى صحية في الإمارات»، يوم 31 يناير الحالي في حلبة ياس بأبوظبي، تحت رعاية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، وينظمه نادي ضباط القوات المسلحة، بدعم مجلس أبوظبي الرياضي برئاسة سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان، رئيس مجلس أمناء مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية، رئيس المجلس.

ودعا الكمالي، عموم الرياضيين وغير الرياضيين للمشاركة في الحدث الكبير، ليستفيدوا ويفيدوا غيرهم، وقال: الفائدة مشتركة، فالرياضة يجب أن تكون أسلوباً للحياة، ولها انعكاساتها على من يمارسونها، وفي نفس الوقت، فإن من يشاركون، سيساهمون في حدث خيري، وسيدعمون فئة بحاجة إلى أن نساندها جميعاً.

وقال المستشار محمد الكمالي: في أميركا يقام ماراثون زايد الخيري منذ عدة سنوات، ووصلت أرقام المشاركين فيه إلى نسب قياسية، تجاوزت 20 ألف مشارك، وعلينا كمجتمع إماراتي وعربي أن نثبت أن إقبالنا على الأهداف النبيلة أكبر لأن الحافز لدينا أعمق، نظراً لأن مثل هذه المبادرات، أصيلة في النفس، تدعمها قيم دينية وروحية، ومن هنا يجب أن نثبت بالأرقام أننا نقبل على الخير بلا حدود، وأن ندعم هذا الحدث بكل ما أوتينا من قوة.

وأضاف الأمين العام للجنة الأولمبية الوطنية: مبادرات الإمارات لا تنتهي، وهي دائماً سباقة في مد يد العون للمحتاجين والتخفيف من آلام المرضى، والمغفور له بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، كان نهراً يجري بالخير للناس في كل مكان، والحمد لله أن قادتنا من بعده يسيرون على ذات النهج، فنهر الخير لا يزال يجري، وعلى كل منا أن يساهم في جريانه من أجل الإنسانية، وحتى يكون لنا الجزاء العظيم عند رب العباد بإذن الله، نظراً للرسالة الإنسانية التي يحملها الماراثون، الذي يهدف إلى رفعها عن مرضى الكلى والتخفيف عنهم ومساندتهم في محنتهم، كما أنه ينظم تحت رعاية كريمة ويحمل اسماً غالياً على قلب كل إماراتي.

وقال المستشار محمد الكمالي: لا أجد عذراً لأي رياضي في التخلف عن حدث كهذا، والرياضيون بالذات عليهم أن يكونوا قدوة لغيرهم، فمثلما اللاعب والرياضي في أية لعبة قدوة للجماهير، عليه أن يحرص وأن يكون قدوة في الخير أيضاً، وأن يسارع الجميع للمشاركة في الماراثون الخيري لنبرهن للعالم أن إرث زايد يزداد نماءً، وأن أبناءه ومحبيه على أرض هذا الوطن المعطاء يضيفون للبناء من محبتهم وسعيهم للخير ومشاركتهم فيه.

وحيا المستشار محمد الكمالي جهود اللجنة المنظمة للماراثون برئاسة الفريق الركن «م» محمد هلال الكعبي النائب الثاني لرئيس اللجنة الأولمبية الوطنية رئيس مجلس إدارة فندق ونادي ضباط القوات المسلحة رئيس اللجنة العليا المنظمة للماراثون، مؤكداً أن نادي ضباط القوات المسلحة اعتاد تنظيم الأحداث والفعاليات الاستثنائية، ولديه خبرات عريضة اكتسبها من تنظيم ماراثون زايد الخيري في نيويورك، والذي أصبح حدثاً عالمياً، وتوقع للحدث الذي تشهده حلبة ياس أن يأتي عالمياً، بالنظر إلى حجم المشاركات والأسماء التي أعلنت مشاركتها من حول العالم، مؤكداً أن الأسماء التي أعلنت عنها اللجنة المنظمة حتى الآن، تبشر بحدث يليق بالاسم الكبير الذي يحمله والرعاية الكريمة، كما يواكب الطفرات الإماراتية في تنظيم الأحداث والفعاليات. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا