• الثلاثاء 26 ربيع الآخر 1438هـ - 24 يناير 2017م
  12:29    محادثات استانا حول سوريا تقترب من التوصل الى "اعلان نهائي"        12:38    روسيا تقول إن سحب القوات الأمريكية من أفغانستان سيفاقم وضع البلاد         12:39     أسعار النفط ترتفع بفضل هبوط الدولار وخفض الإنتاج         12:52     جولدمان ساكس يرفع دعوى مضادة بمليار دولار على رجل أعمال اندونيسي         01:06     نائب رئيس الوزراء التركي: لن نسلم مدينة "الباب" إلى نظام الأسد بعد استعادتها من داعش     

أحمد بن طحنون: خدمة الوطن شرف وواجب مقدس

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 08 يوليو 2014

أكّد اللواء الركن طيار الشيخ أحمد بن طحنون بن محمد آل نهيان رئيس هيئة الخدمة الوطنية والاحتياطية في القيادة العامة للقوات المسلحة، “أن خدمة الوطن شرف عظيم وواجب وطني مقدس يرد من خلالها أبناء الوطن جزءاً بسيطاً من جمائله عليهم”. وأوضح أن “الخدمة البديلة”، هي بديل الخدمة الوطنية ويؤديها، في مدة زمنية محددة، من لم تنطبق عليهم شروط الالتحاق بالخدمة الوطنية، ويشترط فيمن يؤدي الخدمة البديلة أن يكون لائقاً طبياً للالتحاق بها؛ وفقا لما تحدده اللجنة الطبية وموافقة لجنة الخدمة الوطنية والاحتياطية. وثمن رئيس هيئة الخدمة الوطنية والاحتياطية في حوار مع مجلة “درع الوطن” أجراه رئيس تحريرها الرائد ركن يوسف جمعة الحداد، التغطية المتميزة لوسائل الإعلام المحلية للقانون منذ مراحله الأولى، حيث أسهمت في إذكاء الشعور الوطني وأوضحت أهمية الخدمة الوطنية في إعداد جيل قادر على الدفاع عن وطنه وقت الحاجة وقدمت إجابات شافية لأسئلة المواطنين واستفساراتهم حول قانون الخدمة الوطنية وشروطه. وحول أهداف الخدمة والقانون الاتحادي رقم 6 لسنة 2014 بشأن الخدمة الوطنية والاحتياطية إلى تحقيقها، قال اللواء الركن طيار الشيخ أحمد بن طحنون: «إن (الخدمة الوطنية) هي الخدمة التي يجب على من تقرر تجنيده أن يؤديها في سبيل الوطن لمدة زمنية محددة وفقا لأحكام القانون».

أهداف

وأشار إلى أن الأهداف التي يسعى القانون إلى تحقيقها عديدة ومتنوعة ما بين الاجتماعي والديني والأمني والسياسي والاقتصادي، ومنها على سبيل المثال لا الحصر، التنشئة الوطنية السليمة لأبناء الوطن، وغرس قيم الولاء والانتماء والتضحية وترسيخها في نفوسهم، وربط هذه القيم الوطنية بمبادئ ديننا الحنيف، وتهيئة جيل قوي واثق يمتلك مقومات الشخصية القيادية من حيث الانضباط والالتزام، وتحمل المسؤولية والاعتماد على النفس والقوة البدنية، واحترام القانون، وتقدير الوقت، جيل يثق بنفسه وبوطنه وبقياداته وبمؤسسات الوطن. وأضاف أن القانون يساهم بصورة فاعلة في حماية أبناء الوطن وتحصينهم من خطر الانسياق وراء المعتقدات الفكرية الهدامة والتيارات الدينية المتطرفة، وسيكون له دور كبير في إبراز الدور الريادي للقوات المسلحة والمؤسسات الأمنية الأخرى في الحفاظ على أمن الوطن وحماية إنجازاته، وإن الدور الذي يؤديه المنتسبون إلى الخدمة الوطنية يعتبر امتدادا للدور الوطني لهذه الجهات والمؤسسات. وحول ردود الأفعال الشعبية والوطنية حيال صدور قانون الخدمة الوطنية والاحتياطية قال: «إنه في الحقيقة وبمجرد الإعلان عن صدور “قانون الخدمة الوطنية والاحتياطية” توالت ردود الفعل الشعبية التي تثني عليه وتعتبره خطوة استراتيجية مهمة، حيث أكد شباب الوطن أنهم لا ينتظرون تشريعا أو قانونا ليقدموا أرواحهم فداء للوطن، لأن علاقة المواطن الإماراتي بوطنه علاقة وثيقة وراسخة تقوم على الثقة والتقدير والاحترام المتبادل، وقد كان لهذه الردود عظيم الأثر في نفوسنا، لأنها جسدت أسمى صور التلاحم الشعبي والعلاقة الاستثنائية التي تربط شعب الإمارات بوطنهم وقيادتهم. وفي سؤال حول كيف يرى الدور الذي يلعبه الإعلام ولاسيما الإعلام العسكري في دعم قانون الخدمة الوطنية ومساندته وذلك في ضوء تنظيم الإعلام العسكري مؤخرا ندوة بعنوان قانون الخدمة والوطنية وتعزيز الهوية.. ثمن التغطية المتميزة لوسائل الإعلام المحلية للقانون منذ مراحله الأولى. وأشار إلى أن التغطية قد ساهمت في إذكاء الشعور الوطني وأوضحت أهمية الخدمة الوطنية في إعداد جيل قادر على الدفاع عن وطنه وقت الحاجة وقدمت إجابات شافية لأسئلة المواطنين واستفساراتهم حول قانون الخدمة الوطنية وشروطه. وقد قامت مجلة “درع الوطن” بدور متميز في هذا المجال من خلال افتتاحياتها ومقالاتها، فضلا على دورها الفعال في تنظيم ندوة الخدمة الوطنية التي عقدت منذ أسبوعين والتي تضمنت محاور مهمة ألقت الضوء على قانون الخدمة الوطنية في دولة الإمارات العربية المتحدة. وتابع: نحن نشد على أيدي العاملين في الحقل الإعلامي وخاصة الإعلام العسكري وعلى المواطنين الناشطين في وسائل التواصل الاجتماعي الذين استثمروا هذه المنابر لإبراز أهمية الخدمة الوطنية من جهة والتعبير عن ولائهم وانتمائهم للوطن وقيادته الرشيدة، وكلنا أمل أن تواصل وسائل الإعلام الإماراتية ممارسة الدور المنوط بها وأن ترتقي بمضامين موادها الإعلامية بما يتناسب والآمال المعقودة عليها.

18 عاماً

وفي رده على سؤال حول على من يطبق الخدمة الوطنية وما حالات الإعفاء من الخدمة، أوضح «أن الخدمة الوطنية تفرض على كل مواطن من الذكور بلغ 18 عاما ولم يتجاوز 30 عاما من العمر في تاريخ العمل بالقانون الاتحادي رقم 6 لسنة 2014 بشأن الخدمة الوطنية والاحتياطية، أي كل من بلغ 17 عاماً ويوما واحدا فما فوق، والشرط نفسه فيما يتعلق بالإناث المواطنات إلا أن التحاقهن بالخدمة اختياري مشروط بموافقة ولي الأمر».

وأشار إلى أنه من المقرر أن تضع هيئة الخدمة الوطنية والاحتياطية بالتنسيق مع الوحدات المعنية في القوات المسلحة سنوياً برنامجاً تحدد فيه مواعيد فحص المجندين الذين بلغوا سن التجنيد أو من تقرر تجنيدهم ويتم إعلانهم بالوسائل المتاحة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض