• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

تايلاند تعتبر السلام في الجنوب أولوية وطنية ملحة ومقتل شرطي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 08 يوليو 2014

ذكر المجلس العسكري الحاكم في تايلاند برئاسة الجنرال برايوت تشان أوتشا أمس أن السلام في رٍليم جنوب البلاد ذي الأغلبية المسلمة يمثل «أولوية وطنية ملحة»، وذلك بعد بضعة أيام من إعلانه أنه سيستأنف المحادثات مع المسلحين المسلمين الناشطين في ولايات الإقليم الثلاث فطاني ويالا وناراتيوات ويتبع أساليب سياسية في مواجهتهم بدلاً من العمليات العسكرية.

وقال أمين عام «المجلس الوطني للسلام والأمن» الحاكم أودوميت سيتابوتر للصحفيين في بانكوك «الجنوب أولوية وطنية ملحة. برايوت يريد تدابير أكثر حزماً ونجاحاً في الجنوب». وأضاف: «يجب أن تكون العملية أكثر اكتمالاً ويجب أن يبدأ العمل من الجذور حتى تكون محادثات السلام طويلة الأمد».

وكانت فطاني ويالا وناراتيوات ضمن سلطنة الملايو المسلمة قبل أن تضمها تايلاند البوذية عام 1902 وظلت تقاوم حكم البوذيين منذ ذلك الحي، وأطلقت حكومة رئيسة الوزراء التايلاندية السابقة ينجلوك شيناواترا التي أطاح بها انقلاب المجلس العسكري في شهر مايو الماضي محادثات سلام مع «الجبهة الثورية الوطنية» العام الماضي غير أنها انهارت بينما كانت ينجلوك تركز جهودها على احتواء التظاهرات ضدها. ويقول منتقدو محادثات السلام إن تايلاند عجزت عن تحديد الجهة التي تنفذ الهجمات فيما لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عنها. كما أعرب البعض عن خشيتهم من أن تعود الحكومة العسكرية إلى اتباع خطط أكثر عدائية لسحق التمرد ولكن يبدو أنها تركز جهودها على المصالحة.

ويتمركز أكثر من 150 ألف جندي وشرطي ومتطوع مدني مسلح في الولايات الثلاث ذات الأغلبية المسلمة كما تنتشر نقاط التفتيش بكثافة على الطرق العامة هناك، ما أشاع جواً من انعدام الثقة بين السكان المسلمين، وقوات الأمن. وسمحت الحكومة العسكرية لثمانية وأربعين محطة إذاعة محلية باستئناف البث في خلال شهر رمضان المبارك، بعدما وأوقفت الحكومة آلاف المحطات الإذاعية المستقلة «المشكوك في توجهها السياسي».

ميدانياً أعلنت الشرطة التايلاندية مقتل شرطي وإصابة 3 آخرين بجروح جراء قيام مسلحين بتفجير عبوة وناسفة على جانب طريق وإطلاق النار صوب دورية لقوات الشرطة شبه العسكرية في يالا أمس. (بانكوك - رويترز)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا