• الخميس 25 ربيع الأول 1439هـ - 14 ديسمبر 2017م

أردوغان: واشنطن تضحي بعلاقاتها مع أنقرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 13 أكتوبر 2017

أنقرة (وكالات)

اعتبر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أمس أن الولايات المتحدة تجازف بـ«التضحية» بعلاقاتها مع تركيا متهما السفير الأميركي في أنقرة بالوقوف وراء التوتر الحالي بين البلدين، وصرح أردوغان «أقولها بوضوح شديد: إن السفير الأميركي جون باس هنا يقف وراء» التوتر.

وأضاف أثناء خطاب شديد الحدة في أنقرة «ليس مقبولا أن تضحي الولايات المتحدة بشريكة استراتيجية كتركيا، وكل ذلك من أجل سفير مدع».

واندلع خلاف بين البلدين في الأسبوع الفائت مع توقيف السلطات التركية موظفا تركيا في القنصلية الأميركية باسطنبول بتهمة الاتصال بشبكة الداعية فتح الله جولن المقيم في الولايات المتحدة وتتهمه أنقرة بتدبير محاولة انقلاب فاشلة في يوليو 2016، وردت واشنطن بتعليق إصدار جميع التأشيرات لغير الهجرة من بعثاتها في تركيا، الأمر الذي بادلته البعثات التركية في الولايات المتحدة بالمثل، ومع تحميل المسؤولين الأتراك السفير مسؤولية الخلاف أكدت الخارجية الأميركية ان باس يمثل كامل سلطة الحكومة الأميركية، ومن المقرر ان يغادر باس تركيا في نهاية الأسبوع بعد تعيينه مبعوثا لدى أفغانستان في وقت سابق هذا العام.

وقال اردوغان «إذا كان العملاق الاميركي يحكمه سفير في أنقرة فهذا أمر مؤسف».

واستدعى القضاء التركي الاثنين الماضي موظفا تركيا آخر في القنصلية الاميركية باسطنبول.

وأضاف اردوغان أمس أن الموظف يختبئ في السفارة، لكن باس نفى ذلك في اليوم السابق مؤكدا للصحفيين «لا أحد يختبئ في أي من مرافقنا»، واعتقلت السلطات التركية هذا الأسبوع زوجة الموظف وابنه وابنته، أضاف اردوغان ان الرد الأميركي على توقيف الموظف في القنصلية «غير منصف» و«مفرط» داعيا إلى التعقل،  في غضون ذلك، قال إبراهيم كالين المتحدث باسم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أمس إن أنقرة تلقت طلبا من الولايات المتحدة لحل نزاع متصاعد بين الدولتين وذلك بعد اعتقال الموظف، وقال كالين للصحفيين في اسطنبول إن التعاون بين البلدين العضوين في حلف شمال الأطلسي وفي محاربة «داعش» ليس كافيا وأضاف أن أزمة التأشيرات ليست معقدة «ويمكن حلها يوما ما».

 على صعيد آخر، قالت مصادر أمنية إن السلطات التركية أصدرت أوامر اعتقال ضد 25 عسكريا في أنحاء مختلفة من البلاد وفي قبرص في نطاق توسيع الحملة التي تلت محاولة الانقلاب الفاشلة العام الماضي.