• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

الأمم المتحدة: مقديشو على شفير المجاعة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 08 يوليو 2014

حذرت الأمم المتحدة أمس من أن الصومال، التي تجتاحها الحرب، على وشك الغرق مجدداً في أزمة غذائية حادة وباتت أحياء في العاصمة مقديشو على شفير المجاعة. وحذرت وحدة تحليل الأمن الغذائي والتغذية التابعة للأمم المتحدة في بيان من أن «أزمة الأمن الغذائي في الصومال ستتفاقم في الأشهر المقبلة بسبب ضعف كمية الأمطار خلال موسم الأمطار الرئيسي والقيود على المساعدات ووصول المساعدات الإنسانية وزيادة سوء التغذية والحرب وزيادة أسعار المواد الغذائية». وقبل ثلاثة أعوام، قضى أكثر من 250 ألف شخص، نصفهم من الأطفال، جوعاً في الصومال.

وفي مقديشو، تعتبر الأمم المتحدة أن الأزمة ستتفاقم وستبلغ بسرعة درجة «الطوارئ»، وهي درجة تسبق المجاعة على مقياسها لتصنيف الجوع. ويعيش آلاف الأشخاص النازحين بسبب المعارك، في ملاجئ قديمة مزرية في العاصمة حيث يشن المتمردون في حركة الشباب والمرتبطون بتنظيم القاعدة هجمات مستمرة على الحكومة الصومالية الهشة التي تعتمد بقوة على المساعدة الدولية.وبين هؤلاء المدنيين النازحين «تجاوزت معدلات سوء التغذية الحاد والوفيات عتبات الطوارئ»، بحسب الأمم المتحدة. وفي كل أرجاء البلاد، هناك أكثر من 200 ألف طفل دون الخامسة يعانون من سوء التغذية «بحاجة ماسة للعناية»، كما أضافت المنظمة الدولية.

(مقديشو-أ ف ب)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا