• السبت 27 ربيع الأول 1439هـ - 16 ديسمبر 2017م

ترامب يشيد بـ «اللحظة الإيجابية» في العلاقة مع إسلام أباد

باكستان تحرر أسرة كندية-أميركية من «طالبان» بعد 5 سنوات في الحجز

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 13 أكتوبر 2017

إسلام أباد (وكالات)

أعلن الجيش الباكستاني أمس أنه حرر أميركية وزوجها الكندي وأبناءهما الثلاثة من أيدي حركة طالبان الأفغانية بعد احتجاز دام 5 سنوات، وعلى الفور أشاد الرئيس الأميركي بـ «اللحظة الإيجابية» في العلاقة مع إسلام أباد التي سبق وانتقدها بشدة.

وقال الجيش في بيان إن «الجيش الباكستاني حرر خمس رهائن غربيين هم كندي وزوجته الأميركية وابناؤهما الثلاثة من احتجازهم من قبل إرهابيين في عملية جرت في باكستان بناء على معلومات استخبارية».

وقال الجيش إن «عملية القوات الباكستانية التي اعتمدت على معلومات من السلطات الأميركية تكللت بالنجاح وتم تحرير كل الرهائن سالمين وهم في طريقهم للعودة إلى بلدهم»، وأضاف الجيش أن وكالات الاستخبارات الأميركية كانت ترصد الرهائن وأبلغت عن مرورهم في باكستان في 11 أكتوبر 2017 عبر منطقة كرام القبلية على الحدود الأفغانية.

وخطف الكندي جوشوا بويل وزوجته الأميركية كاتلين كوليمان من قبل طالبان خلال رحلة في أفغانستان في 2012، وقد علم أنهما رزقا بطفلين على الأقل خلال فترة أسرهما. ولم تقدم السلطات الباكستانية أي تفاصيل عن عملية التحرير نفسها.

وأشاد الرئيس الأميركي دونالد ترامب بالافراج عن الأسرة التي أكد أنها أسرة الزوجين بويل وكوليمان. وقال ترامب في بيان «تمكنت الإدارة الاميركية بالتنسيق مع الحكومة الباكستانية من الإفراج عن عائلة بويل-كوليمان». وأضاف «هذه لحظة إيجابية في علاقة بلادنا بباكستان». ... المزيد