• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

قوات الأسد تمنع إغاثة النازحين في غوطة دمشق الغربية

24 قتيلاً سورياً بالقصف والبراميل المتفجرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 08 يوليو 2014

سقط 24 قتيلا سوريا بالقصف المدفعي وغارات البراميل المتفجرة أمس بينهم وفق لجان التنسيق 7 في درعا، و6 في كل من حلب ودمشق وريفها، و5 في إدلب التي شهد حاجز الدهمان في ريفها تدمير «الجيش الحر» أربع دبابات تابعة لقوات نظام الأسد. في وقت قال ناشطون سوريون، إن النظام منع منظمة الهلال الأحمر من توصيل مساعدات للنازحين في غوطة دمشق الغربية.

وشن الطيران السوري غارتين على حي جوبر في دمشق، كما قصف بالبراميل المتفجرة مزارع مدينة رنكوس في منطقة جبال القلمون بريف دمشق، بالتزامن مع اشتباكات عنيفة في بلدة كفربطنا في الغوطة الشرقية التي تعرضت لعدة غارات جوية. وفجرت قوات المعارضة مبنى يتمركز فيه عناصر جيش النظام في بلدة الديرخبية في الغوطة الغربية. ودارت اشتباكات بين المعارضة وقوات النظام غرب قرية أم شرشوح، في ريف حمص.

وطال قصف بالرشاشات الثقيلة مدينة حلب وريفها، بالإضافة لقصف الطيران بالصواريخ محيط الفوج 46 بريف حلب. وقالت الهيئة العامة للثورة إن قتلى سقطوا جراء إلقاء برميل متفجر على حي عين التل بحلب، كما أصيب عدد من المدنيين في قصف جوي بالبراميل المتفجرة على بلدة دارة العزة ودوير الزيتون بريف حلب. بينما استهدفت كتائب المعارضة بمدفع محلي الصنع مقرات جيش النظام في حي كرم الطراب ومحيط مطار النيرب العسكري.

وألقى الطيران المروحي براميل متفجرة على عدة مناطق في ريف درعا، بالإضافة للقصف المدفعي وبالرشاشات الثقيلة الذي طال المنطقة. وأفادت شبكة «سوريا مباشر» بسقوط عدد من القتلى والجرحى في صفوف قوات النظام خلال اشتباكات عنيفة في محيط حاجز الناحية بريف درعا، كما أسقط طيران النظام براميل متفجرة على الحي الغربي لمدينة بصرى الشام. وشنّ الطيران الحربي غارات على ريف إدلب، بالإضافة للقصف المدفعي وبالقنابل العنقودية الذي استهدف بعض المناطق. وحسب الهيئة العامة للثورة، سقط قتلى وجرحى جراء قصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة على بلدات كفرزيتا واللطامنة في ريف حماة الشمالي.

إلى ذلك، قال ناشطون سوريون، إن النظام منع منظمة الهلال الأحمر من توصيل مساعدات للنازحين في غوطة دمشق الغربية التي تؤوي مئات الآلاف من النازحين. وأفادت لجان التنسيق بأن عدد النازحين في بلدات الريف الغربي لدمشق يبلغ خمسين ألفا يعيشون ظروفا مأساوية، ويقطن أغلبهم في المدارس والمباني العامة التي تفتقر إلى كثير من مقومات الحياة. في وقت طلب وزير الصحة السوري سعد النايف من منظمة الصحة العالمية دعم القطاع الصحي السوري بأجهزة للوقاية من المواد الكيماوية السامة واستحداث مخبر مرجعي متخصص للتعامل مع هذه المواد.

من جهتها، أكدت دراسة للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أن نساء سوريا هن اللاتي يتحملن المسؤولية في أغلب الأحيان عن الأسر السورية النازحة من مناطق عيشها الأصلية إلى مناطق أخرى داخل سوريا وخارجها. وحسب الدراسة التي تعلن نتائجها اليوم الثلاثاء في جنيف، فإن واحدة من بين كل أربع أسر سورية نزحت إلى لبنان أو العراق أو الأردن أو مصر تعولها امرأة مما يعني أن نحو 145 ألف امرأة سورية تعانين بشكل يومي من الخوف والعوز والفقر بسبب فرارهن من أهوال الحرب الأهلية في وطنهم واضطرارهن لإعالة أسرهن بدون الزوج الذي كان يعول الأسرة في الأصل. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا