• الاثنين 03 صفر 1439هـ - 23 أكتوبر 2017م

يقدمان عرضهما الأخير على مسرح ياس الليلة

ماسا وباتون.. نقطة النهاية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 27 نوفمبر 2016

أبوظبي (الاتحاد)

تختلط المشاعر وتتباين المواقف عندما يُرفع العلم الشطرنجي في نهاية سباق جائزة «الاتحاد للطيران» الكبرى لـ «الفورمولا-1» اليوم، عندها ستودّع حلبة ياس السائق البرازيلي المخضرم فليبي ماسا وجونسن باتون، أحد أكبر نجوم عالم سباقات الفورمولا-1.

بالنسبة إلى السائق البرازيلي فيليبي ماسا الذي يبلغ من العمر 35 عاماً، ستكون النسخة الثامنة من سباق الجائزة الكبرى في أبوظبي المشاركة رقم 252 والأخيرة له في عالم الفورمولا-1، ويمثل هذا السباق بالنسبة إليه نهاية مسيرة حافلة بالنجاح ومشاعر الفخر وخيبة الأمل والألم بنسب متساوية.

ومنذ ظهور ماسا الأول على ساحة الفورمولا-1 في عام 2002 كسائق مبتدئ لا يمكن التنبؤ بتحركاته، أصبح أول سائق برازيلي يفوز بسباق الجائزة الكبرى في البرازيل بعد إيرتون سينا، وفي عام 2008 فاتته فرصة الحصول على لقب بطولة العالم للسائقين، حين خسر اللقب لصالح لويس هاميلتون بعد أحداث درامية في اللفة الأخيرة من السباق الختامي لذلك الموسم، وتعرض لإصابة بالغة كادت تُوقف مسيرته نهائياً في عام 2009 خلال سباق الجائزة الكبرى في المجر.

وخلال مشاركاته العديدة في سباقات الفورمولا-1 التي استمرت على مدى 14 عامًا، أحرز ماسا لقب 11 من سباقات الجائزة الكبرى، وانطلق من المركز الأول 16 مرة، وصعد إلى منصة التتويج في 39 سباقاً، كما أنه يحظى باحترام واسع في منطقة البادوك وعلى خط الانطلاق، إضافة إلى الشعبية الكبيرة التي يتمتع بها لدى محبي رياضة الفورمولا-1. ويتذكر زوار حلبة مرسى ياس الأداء الرائع الذي قدمه ماسا في سباق جائزة «الاتحاد للطيران» الكبرى، حين استغل استخدام الإطارات الجديدة خلال المراحل الأخيرة من السباق ليقلل الفارق بشكل كبير بينه وبين هاميلتون، الذي أحزر لقب السباق ذلك العام، وينهي السباق متخلفًا بفارق زمني قدره 2.5 ثانية فقط وراء صاحب المركز الأول، وأحرز يومها فريق ويليامز إنجازًا رائعًا، فقد انتزع فالتيري بوتاس، زميل ماسا في الفريق المركز الثالث بالسباق، لتكون تلك أول مرة يصعد فيها ويليامز سائقاً منصة التتويج منذ عام 2005، وليحل فريق ويليامز في المركز الثالث ضمن بطولة العالم للصانعين لموسم 2014.

كما يشهد سباق جائزة أبوظبي آخر مشاركة لجنسن باتون، 36 عاماً، والذي يتفوق على جميع السائقين المشاركين في سباق هذا الموسم على حلبة مرسى ياس، ومنذ أن بدأ السائق البريطاني مسيرته عام 2000، شارك في 307 من سباقات بطولة العالم للفورمولا-1 انتصر في 15 سباقاً منها، كما أحرز لقب بطولة العالم للسائقين في عام 2009.

وعلق جونسن: «أعرف أن لديَّ عقداً للقيادة في عام 2018، إلا أنني حالياً أعتبر أن سباق الجائزة الكبرى في أبوظبي سيكون السباق الختامي في مسيرتي ضمن بطولة العالم للفورمولا-1»

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا