• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

النيابة تقدم مرافعتها في قضية «حساب الإساءة» لرموز الدولة

«الاتحادية العليا» تستمع اليوم لشهادة أخوين لمتهم بالانضمام لتنظيم إرهابي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 22 يونيو 2015

أبوظبي (الاتحاد)

تستمع دائرة أمن الدولة بالمحكمة الاتحادية العليا في جلستها اليوم برئاسة المستشار فلاح الهاجري لشهادة أخوين بحق أخيهما المتهم بالانضمام لتنظيم إرهابي والقتال في سوريا، كما تستمع لمرافعة نيابة أمن الدولة في قضية متهم بإدارة حساب على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» ودون عليه تغريدات مسيئة لرموز الدولة وقضاء الإمارات.

في القضية الأولى يدلي أخوان بشهادتهما في القضية المتهم فيها أخوهما «خ.ث. ر. ع. أ» - 41 سنة - إماراتي - محبوس، والذي تتهمه النيابة العامة في القضية رقم 97 لسنة 2014 جنايات أمن دولة، بأنه التحق وهو من مواطني دولة الإمارات العربية المتحدة بمنظمة إرهابية خارج الدولة (جبهة النصرة) التابعة لتنظيم القاعدة الإرهابي، والتي تتخذ من الإرهاب وسيلة لتحقيق أغراضها، وتلقى تدريبات عسكرية وأمنية فيها، وشارك في عملياتها الإرهابية.

واستمعت المحكمة لشهادة شاهدي إثبات كانا محامي الدفاع في الجلسة السابقة قد طلب الاستماع لشهادتيهما، حيث أكدا أن المتهم تقدم في عام 2013 بطلب السماح له بالسفر مع زوجته وأطفاله بزعم قضاء إجازته السنوية في تركيا، إلا أنه عندما ذهب إلى هُناك ترك عائلته واختفى، ليتبين بعد ذلك أنه دخل الأراضي السورية وانضم إلى التنظيم الإرهابي، بحسب ما أكدت سفارة الدولة في تركيا والمصادر السرية، وما اتضح من مقطع مصور من المقرر أن تطلع عليه المحكمة يظهر المتهم وهو في الزي العسكري للجماعة الإرهابية. حيث استمر بالتواجد قرابة 8 أشهر في سوريا تدرب خلالها مع المقاتلين لمدة شهر على الأعمال القتالية قبل أن يلحق بكتيبة ميكانيكية تابعة للتنظيم الإرهابي يطل عليها «صقور العز» كـ«مجاهد» ومقاتل في التنظيم، وذلك قبل القبض عليه في تركيا لدى عودته إليها من سوريا وتسليمه للسلطات الإماراتية من خلال سفارة الدولة في تركيا.

وفي القضية الثانية تستمع المحكمة للمرافعة النهائية للدفاع في القضية رقم 69 لسنة 2014، جنايات أمن دولة، والتي تتهم فيها ن.م. ع. م. ا - 27 سنة - إماراتي الجنسية - موقوف. بأنه أنشأ وأدار موقعاً إلكترونياً (حساب) على شبكة التواصل الاجتماعي «تويتر» باسم ن.ا. ا، ونشر عليه شائعات وأفكاراً ومعلومات من شأنها إثارة الكراهية والإخلال بالنظام العام والسلم الاجتماعي، بقصد السخرية والإضرار بسمعة وهيبة قضاء الإمارات والإساءة لرموز الدولة.

وكان شاهد إثبات قد قدم شهادته في جلسة الأسبوع الماضي معلوماته حول متابعته بحكم عمله كضابط في أمن الدولة لما احتواه الحساب من إساءات للدولة ورموزها وقضائها.

كما فندت الشاهدة الثانية في القضية وهي فاحصة فنية بالمختبر الجنائي في القيادة العامة لشرطة أبوظبي مزاعم المتهم بأن حسابه قد تم اختراقه، وقالت إن الحساب يخصه ويحمل صورته ويتولى إدارته، ومسؤول عن التدوين فيه.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض